عاجل

تقرأ الآن:

جميع الاحتمالات قائمة بخصوص جائزة أوسكار لأفضل مخرج


سينما

جميع الاحتمالات قائمة بخصوص جائزة أوسكار لأفضل مخرج

التكهنات حول جائزة أوسكار لأفضل مخرج سينمائي لا تزال قائمة وفي مقدمة المخرجين المرشحين للظفر بهذه الجائزة نجد أليخاندرو غونزاليس إناريتو بفيلمه “بيردمان” أو “الرجل الطائر“، الذي يروي قصة ريغان تومسون الذي اشتهر بآداء أدوار أبطال خارقين لفترة حياته، ولكن شهرته خبت نوعا ما، فيحاول استعادة مجده من خلال آداء بطولة دور في مسرحية في برودواي.

ريتشارد لينكليتر يدخل بدوره حلبة المنافسة على جائزة أفضل مخرج بفيلمه “بوي هود” أو “الصبا”. هذا العمل يعدّ تجربة شديدة الخصوصية لحياة مكثفة ومختزلة بتفاصيلها الصغيرة بشكل يهز الوجدان حيث يصور أطفالاً يكبرون وتكبر معهم أسئلتهم وحيرتهم تجاه كل ما يحيط بهم.

نجد في المنافسة كذلك بينيت ميلر وفيلمه “فوكس كاتشر” أو “صياد الثعالب” والذي يطرح المخرج من خلاله موضوعا في غاية الأهمية وهو أثر هيمنة المال على الرياضة، في استعادة لقصة الأخوين المصارعين مارك ودايف شولتز المأسوية.

أما ويس أندرسون فيغازل الأوسكار بفيلم “ذو غراند بودابيست هوتل” أو “فندق بودابيست الكبير” ويروي قصة غوستاف الذي يُحاوِلُ بمساعَدَة صَديقِه زيرو مُصطفى أن يُبرّئ نَفسَهُ من جَريمةٍ لم يرتكِبها، وقد استوحَى المُخرِج القصّة من العديد من أعمالِ شتيفان تسفايغ. بصمة المخرج في هذا الفيلم تأخذ بعداً أرحب، في معالجة حكاية معقدة في تكوينها وبسيطة في سردها.

وأخيرا نجد مورتن تيلدوم بفيلمه “ايمتايشن غايم” أو “لعبة التمثيل” الذي يحكي قصة حقيقية لحياة عالم الرياضيات البريطاني آلان تيرينغ الذي استطاع خلال الحرب العالمية الثانية فك شيفرة الاتصالات الألمانية ومكن الجيش البريطاني من التنصت على كل مراسلات الجيش الألماني ما ساعد بريطانيا وحلفاءها على الانتصار في الحرب.

اختيار المحرر

المقال المقبل
منافسة حادة على أوسكار أفضل آداء رجالي

سينما

منافسة حادة على أوسكار أفضل آداء رجالي