عاجل

تقرأ الآن:

مشاهد مأساوية في ديبالتسيفي، واستمرار سريان هدنة هشة.


أوكرانيا

مشاهد مأساوية في ديبالتسيفي، واستمرار سريان هدنة هشة.

بدأ المشهد مأساويا في ديبالتسيفي مع منازلها المدمرة وشوارعها المليئة بالآليات المحترقة. وإذا كان الانفصاليون يحتفلون بهذا النصر العسكري المهم الذي يتيح الربط بين “عاصمتيهم” دونيتسك ولوغانسك،فإن المدنيين الذين بقوا في المدينة عبروا عن استيائهم من الوضع المزري. هذا وأكد الانفصاليون العثور على جثث 57 جنديا أوكرانيا وكمية كبيرة من الأسلحة و28 دبابة. ولم تؤكد كييف تبادل أسرى مع الانفصاليين.على الرغم من إعلانها التوصل إلى اتفاق مع الانفصاليين على سحب الأسلحة الثقيلة من الجبهة في خطوة أولى
لتطبيق اتفاقات مينسك 2
وتقول هذه المرأة:
“مر شهر و لم نستحم ،نعيش في البرد،في ظل الجوع،ليس بحوزتنا خبزولا شيء آخر، بلغوا سلامي إلى الرئيس بوريشينكو،أرجوكم،فهذه عواقب ما قام به” من جهتهم ، تحدث الانفصاليون في مدينة دونيتسك عن مقتل مدنية بقصف يوم الجمعة.
وتقول هذه العجوز:
“لقد ساقونا نحو قبو وبقينا شهرا،ونحن جائعون وكنا نعاني من قساوة البرد ومن انعدام الماء والتدفئة والكهرباء”
ويقول هذا الرجل:
“لقد توقف إطلاق النار”
وتضيف هذه المرأة من جهتها:
“على الأقل توقف إطلاق النار، كم عانينا من الرعب”. وتمكن نحو 2500 جندي أوكراني من الفرار من ديبالتسيفي. وأعلنت كييف مقتل 13 جنديا لكن الخسائر يمكن أن تكون أكبر . وأعلنت كييف أيضا أنه تم أسر 110 من جنودها.وأحيت كييف يوم الجمعة في ساحة ميدان الذكرى الأولى للثورة الموالية لأوروبا والتي قادت إلى الإطاحة بالرئيس المؤيد لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.

ALL VIEWS

نقرة للبحث