عاجل

قال الرئيس الفنزويلي نيوكلاس مادورو ان العقوبات التي فرضها الرئيس الاميركي باراك اوباما على بلاده جاءت لاضعاف حكومته والتدخل في شؤونها بلاده لاجل اضعافها والسيطرة عليها من واشنطن. اول رد فنزويلي كان في تعيين وزير للداخلية طالته العقوبات الاميركية.
القرار الذي وقعه اوباما الاثنين يتعلق بانتهاكات حقوق الانسان وينص على فرض عقوبات على مسؤولين ضالعين في قمع المظاهرات المناهضة للرئيس مادورو بين شباط وايار الفين واربعة عشر، من خلال تجميد اصول وعدم منح تأشيرات.
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يقول:
“اليوم، الرئيس باراك اوباما اتخذ الخطوة الاكثر عدوانية غير العادلة والمؤذية والتي لم يسبقها احد قبله في الولايات المتحدة ضد فنزويلا، بلاد البوليفار”.( في شارة الى سيمون بوليفار رجل الدولة والقائد العسكري في فنزويلا).
البيت الابيض اعلن ان فنزويلا تشكل تهديدا قوميا وفرض عقوبات على مسؤولين رسميين بينهم مديرا المخابرات والشرطة والقائد السابق للحرس الوطني، اضافة الى ثلاثة عسكريين كبار ونائب عام.
كاراكاس طالبت واشنطن بتخفيض عدد العاملين في السفارة الامريكية من مئة الى سبعة عشر موظفا، العقوبات لم تطل قطاع النفط في فنزويلا وتظل شريكا تجاريا كبيرا للولايات المتحدة حيث تعد الرابعة في تزويد الولايات المتحدة بالنفط الخام.