عاجل

ككل يوم اثنين منذ العشرين من تشرين الاول/اوكتوبر الماضي، نظمت حركة بيغيدا المعادية للاسلام وللمهاجرين الاجانب مظاهرتها في مدينة دريسدن بولاية ساكسونيا الالمانية.

ولم تستطع هذه المرة ان تجمع كثيراً من المؤيدين، كما غاب عنها زعيم حزب الحرية اليميني الهولندي المتطرف غيرت وايلدرز الذي دعي للمشاركة بها. لكنه قد يشارك في مظاهرة الاثنين المقبل.

وايلدرز كان قد اعلن انه من الهام جداً لقاء اناس مثل مارين لوبن زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية وهانز كريشتيان ستراخ زعيم حزب الحرية النمساوي. فالقواسم المشتركة التي تجمعهم اكثر من تلك التي تجمعه باحزاب وطنه هولندا.

زعيم بيغيدا لوتس باخمان الذي اثار انتقادات واسعة، حتى بين مؤيديه، بسبب الصورة التي نشرها والتي يشبه فيها هيتلر، كان قد اعلن تنحيه عن رئاسة الحركة لكنه ما زال يمارس دوره القيادي فيها.