عاجل

بعيدا عن آثار الحرب في صنعاء وعدن اليمنيتين يراقب جنود سعوديون حدودهم مع الجارة اليمن، في مركز المشرق الجبلي، على مقربة من منطقة يسيطر عليها الحوثيون، فيما تواصل قوات التحالف غاراتها الجوية في إطار عاصفة الحزم على مواقع الحوثيين داخل اليمن

في المقابل هاجم مسلحون يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة مركزا حدوديا يمنيا قرب المنوخ على حدود العربية السعودية، وسيطروا عليه بعد أن قتلوا جنديين

وتعتقد السعودية أن الحوثيين الذين ينتمون إلى الزيديين الشيعة سيحرضون على العنف الطائفي كلما تقدموا في المناطق السنية، ما قد يتسبب في زيادة الدعم إلى فرع تنظيم القاعدة في اليمن، وكان هذا التنظيم هاجم مدينة حدودية سعودية الصيف الماضي وقتل اثني عشر شخصا

إلى ذلك أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود أن الوضع الإنساني كارثي في مدينة عدن، حيث تستمر المواجهات بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة، وانصار الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تدعمه السعودية من جهة أخرى

وبحسب المصادر ذاتها فإن عديد الجثث لا تزال ممددة في الشوارع، فيما نفدت اللوازم الطبية والجراحية ، في وقت أوقعت الاشتباكات أكثر من مائة وخمسين قتيلا منذ يوم الاحد

ويقول أحد الجرحى الذي أصيب خلال غارة جوية: أدعو إلى إنقاذ الشعب اليمني، هناك عديد الجرحى يموتون داخل المستشفيات أكثر من أولئك الذين يتلقون اسعافات أولية خارجها

وتقول أم ابراهيم التي جاءت تتفقد ابنها الجريح في المستشفى: كيف كانوا سيتصرفون لو كان لهم أبناء في وضعية ولدي؟ انظر إلى هذه الحال كيف هي مفزعة حيث أطفالنا مصابون بحروق كهذه ونحن مشردون دون مأوى

سياسيا اعلنت باكستان أنها ليست على عجلة من أمرها لاتخاذ قرار بشأن مشاركتها في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، وتدعو اسلام آباد إلى حل دبلوماسي، في ظل نشاط دبلوماسي بشأن الأزمة اليمنية بمشاركة إيران وتركيا