عاجل

امام المصرف المركزي المجري، في بودابست، كما في خمسين مدينة اخرى خرجت مظاهرات يوم امس الاحد ، منددة بالفساد وبسياسة رئيس الوزراء فيكتور اوربان. خاصة بعد ان اوقفت المفوضية الاوروبية دعمها المالي لصندوق التنمية المجري وقيمته 2 مليار و300 مليون يورو. والسببت وجود اخطاء في الميزانيات السابقة بين 2007-2013.

بعض المتظاهرين عبروا عن غضبهم. فقالت احدى السيدات: “اود منهم ان يستقيلوا وان يجروا انتخابات جديدة. اي اشخاص آخرين هم افضل من الموجودين. لا حياء لديهم “.

وقال رجل آخر: “اود منهم القيام بما هو افضل، ان يسرقوا اقل، وان يقوموا بشيء نافع كتحديد طرقات للدراجات. عليهم ان يقيموا توازناً”.

انها المرة الثانية التي تعلق فيها المفوضية مساعدتها، المرة الاولى كانت في ايلول سبتمبر الماضي، لكن الحكومة فشلت في تصحيح الاخطاء.
مراسل “يورونيوز” أتيلا ماغيار يقول: “خلال الاشهر الماضية خرجت مظاهرات عدة ضد الفساد وضد سياسة اوربان. وسبب هذه المظاهرة هو الخلاف بين الاتحاد الاوروبي والحكومة المجرية. ويعد المنظمون بالمزيد من هذه المظاهرات في المستقبل القريب”.