عاجل

جو آلن:“أهلا بكم في هذا العدد الخاص من سبورتس يونايتد، هل يمكنكم معرفة مكان تواجدنا هذا الأسبوع؟ جيد نحن في سوتشي على ضفاف البحر الأسود بروسيا، المدينة المضيفة للأولمبياد الشتوي السنة الماضية احتضنت هذا الأسبوع ملتقى سبورت أكور للرياضة والأعمال، هذا كل ماسيخص هذا الحدث”.

جو آلن:” ها نحن في مركز المعارض بسوتشي، سوف لن نترك الطقس يعيق طريقنا لأنّنا سوف نذهب إلى الداخل لمعرفة ما الذي يجري”

لؤلؤة البحر الأسود كانت لمدة خمسة أيام قبلة لكل المنظمات والجمعيات الفعالة في عالم الرياضة بمناسبة ملتقى سبور أكور العالمي للرياضة والأعمال، حوالي ثلاثة آلاف وسبعمائة مشاركا من شتى أنحاء العالم شاركوا في هذا الموعد المميز بسوتشي.

نيس هات:“ملتقى سبورت أكور للرياضة والأعمال هو مؤتمر يشارك فيه الناس لتبادل أطراف الحديث والنقاش وللتفاعل مع بعضهم البعض للخروج بتصور فعّال لمستقبل عالم الرياضة” .

منظمة سبورت أكور تظم في صفوفها أزيد من مائة اتحادا دوليا من مختلف الرياضات والإختصاصات.

يوم الإثنين قاعة المحاضرات الكبيرة شهدت إجراء الجمعية العامة لملتقى سبورت أكور للرياضة والأعمال، موعد اغتنمه رئيس المنظمة ماريوس فيزر لإعلان حرب مباشرة على اللجنة الأولمبية الدولية ورئيسها توماس باخ، في كلمته الإفتتاحية انتقد فيزر الهيئة الأولمبية محملا إياها مسؤولية الركود الرياضي في العالم.

ماريوس فيزر:“كنت دائما أحاول تطوير تعامل بناء مع اللجنة الأولمبية الدولية وكذا مع الرئيس باخ، تعامل مبني على احترام الحركة الأولمبية بأعضائها وقيمها التي أؤمن بها، لكن لسوء الحظ كل ذلك لم يحتقق، لقد قدّمت عدّة اقتراحات في مصلحة الإتحادات الدولية للرياضة وسبورت أكور لكنّها لم تلق ردة فعل إيجابية، سيدي الرئيس كفّ عن تعطيل استراتيجية سبورت أكور في مهمّتها لتحديد وتنظيم اتفاقية لشتى الألعاب”.

كلمات قوية من فيزر لم يلق إعجاب توماس باخ الذي ردّ عليه بنفس الحدة أمام الحضور.

توماس باخ :“ما نحتاجه جميعا هو المصداقية، أمر لا يمكننا تحقيقه إلاّ إذا كان لدينا شيئ من الوحدة في اختلافنا، ومن باب هذا الإحترام ومن هذا المنظور أدعوك لطرح وجهة نظرك المختلفة على الطاولة ووضع مشاريعك المختلفة وأهدافك أيضا، لكن بعد ذلك كن متحدا مع مجهوداتنا الدائمة للنمو الرياضي ومن أجل مجتمع أسمى بفضل الرياضة”.

واقعة سوتشي بين فيزر وباخ ستكون لها انعكاسات في المستقبل، يورونيوز الحاضرة في سوتشي لتغطية الملتقى حاورت رئيس سبورت أكور لاستفساره عن لب القضية.

ماريوس فيزر:“اللجنة الأولمبية الدولية تعتبر أكبر منظمة رياضية أو هيئة أو نظام إن شئتم، هي تقوم أو تحاول تحمل مسؤولية قيادة الرياضة في العالم، كلّنا نحترم ونعترف بالحركة الأولمبية وبألعابها لكن بالمقابل يجب أن يكون هناك نظام حقيقي”.

جول آلن:“بعد كلمتك أعلن الإتحاد الدولي لألعاب القوى استقالته من سبورت أكور، كما أبدت اتحادات أخرى بما فيها الفيفا والفينا رفضها لتعليقاتك، هل إتحادات منظمتك تساندك؟”.

ماريوس فيزر:” يجب عليكم الفصل بين الرياضة والناس الذين يعيشون من أجل الرياضة وكذا الذين يعيشون بشكل أو بأخر بالرياضة، بالنسبة لمن يعيشون بالرياضة الأمر جذاب ومثير للإهتمام بحكم قيم النظام، لنقل إنّ اللجنة الأولمبية الدولية تمتلك عدة مخالب في مختلف الجهات، السؤال الذي يطرح نفسه جد بسيط هو هل نريد تنظيف الأمور أو حجبها؟”

مباشرة بعد الواقعة أعلن الإتحاد الدولي لألعاب القوى والإتحاد الدولي للرمي عن استقالتهما من منظمة سبورت أكور تذمرا من تصريحات فيزر اللاذعة ضد اللجنة الأولمبية الدولية ورئيسها باخ.

جو آلن:“المعاهدة لا تخص فقط القرارات التي سيتخذها مسييرو الرياضة مع رجال الأعمال، إنّها أيضا موعد لقيادة الرياضة بشكل إيجابي نحو المستقبل، والمستقبل لايعني أي شيء دون الشباب”.

على هامش الأشغال الرسمية لملتقى سبورت أكور عمد المنظمون على تجهيز حيز كبير خاص بمختلف الرياضات، مكان شهد قدوم كبيرا للناس خاصة الشباب منهم بهدف مشاهدة بعض العروض الرياضي وأكثر من ذلك تجريب بعضها.

فرصة اغتنمها أيضا الصحفيون الحاضرون لتغطية الموعد على غرار مراسل يورونيوز للإحتكاك مع النخب الممثلة لعديد الإختصاصات الرياضية.

جو آلن:“في نسخة سالفة كيليان جورنيت قدّم لنا توضيحات بخصوص رياضة التزلج والعدو الجبلي، هذا الأسبوع في ركن تحت الأضواء سوف نتطرق للرياضي ذاته، إنّه ملك الجبال”.

كيليان جورنيت:“بدءت في سن الثالثة بإجراء أول سباقات في العدو الريفي، ثم شرعت في استعمال الزلاجات في الخامسة من العمر، شيئا فشيئا بلغت قمم الجبال…..بعد ذلك توجب عليا الإجتهاد كثيرا والمثابرة في التدريبات، لقد تمرنت كثيرا لكي أحفز نفسي طوال السنين لتأتي النتيجة بعد ذلك….تدريباتي ليست علمية، لقد درست العلوم الرياضية لذلك فأنا على دراية بما يتوجب عليا من جهد في المنافسة، كما مكّنني ذلك من معرفة نوع التدريبات التي يجب تبنيها لتحقيق الفوز في السباق… أنا أحب هذه الرياضةلأنّها تختلف عن سباق مائة متر الذي يمكنك أن تكون فيه أسرع وأسرع لكن الأمر يبقى نفسه، في هذه الرياضة يجب أن تتسلق القمم لرؤية البراري”

جو آلن:“ما قل ودلّ ينطبق جيدا على هذه الرياضة وقواعدها، لكن الأمر لا ينطبق على الريكيشي الذين يمارسون هذه اللعبة، في صلب الرياضة هذا الأسبوع سنتطرق للسومو، رياضة مبنية على القوة والصراع”.

في بلاد الشمس الساطعة يعتبر السومو بمثابة الديانة التي تحظى باحترام ومتابعة مقطعي النظير، رياضة يسمى ممارسوها بالريكيشي يعتبرهم اليابانيون بمثابة الآلهة.

هذه الرياضة التي تعود أصولها إلى العصور القديمة ينشطها مصارعان يتنافسان في حيز دائري، فبعد برهة الترصد كل واحد منهما يحاول إجراج خصمه من الحيز أو حمله على أرضية المصارعة باستعمال قوته البدنية.

الإحتكاك قوي بين هؤلاء الرياضيين الذين يتميزون بقوة بدنية خارقة للعادة، ومن حيث الترتيب إذا بلغ أحد المصارعين درجة عالية من النجاح يتم منحه لقب “يوكوزونا” الذي يعني باليابانية إلاه السومو الحي.

رياضة السومو التي تمارسها أيضا السيدات تخطّت حدود اليابان بفضل شعبيتها الواسعة.

جو آلن:” هكذا نصل إلى نهاية هذا العدد الخاص من سبورت يونايتد من سوتشي، لقد كان بحق سفرا حافلا بالأحداث، نختتم هذا الموعد بأجمل الصور منذ العدد الأول، أملي أن تلقى إعجابكم، نلقاكم الأسبوع المقبل، إلى اللقاء”.