عاجل

مع بدء طياري الشركة الجوية البرتغالية تاب إضرابا يوم الجمعة ليستمر على مدى عشرة أيام، يتوقع أن تضطرب حركة نقل المسافرين، في وقت لن تقلع طائرات تؤمن حوالي تسعين في المائة من الرحلات طوال هذه المدة بحسب الشركة التي تؤمن عادة ثلاثمائة رحلة يوميا، ويمكن أن يتضرر جراء ذلك حوالي ثلاثمائة ألف مسافر

ويتهم طيارو الشركة الحكومة بأنها لم تحترم الاتفاقات المتعلقة بخصخصتها، والتي تنص على منحهم بين عشرة وعشرين في المائة من رأس المال في حال خصخصتها

وتقدر كلفة الاضراب بنحو سبعين مليون يورو بحسب رئيس الشركة

ويقول نائب رئيس الوزراء البرتغالي باولو بورتاس: فكروا بشأن مصلحة البلاد والسياحة وبشأن شركتكم، شركة تاب الجوية مهمة، لا تساهموا في تدميرها ولا تضربوا عشرة أيام في الشهر، فذلك تدمير لمدخرات الشركة

ويوجد انقسام بين الطيارين وباقي موظفي الشركة، إذ أن مئات العاملين طالبوا بإلغاء الاضراب خلال مسيرة صامتة

من جانبها تبحث الحكومة عن تمويلات خاصة لدعم الشركة، مقررة بيع ستة وستين في المائة من حصتها إلى موفى شهر حزيران/يونيو المقبل، بعد أن فشلت في محاولة خصخصة سابقة في ألفين واثني عشر