عاجل

بدأ الناخبون في بولندا، صباح الأحد، الادلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية تشير استطلاعات الرأي إلى أنها ستسفر عن دورة ثانية بين المرشح الأوفر حظا الرئيس الحالي برونيسلاف كوموروفسكي، ومرشح معارض محافظ.

وتعطي استطلاعات الرأي كوموروفسكي نحو 40 في المئة من الأصوات مقابل نحو 30 في المئة لأقرب منافسيه أندريه دودا، الذي يدعمه حزب القانون والعدالة المحافظ المعارض.

أكثر من 30 مليون ناخب بولندي مدعون لاختيار رئيس جديد للبلاد من بين 11 مرشحا للانتخابات الرئاسية من بينهم الرئيس المنتهية ولايته برونيسلاف كوموروفسكي.

وستعزز إعادة انتخاب كوموروفسكي ثقة حلفائه في الحكومة البولندية التي تمثل يمين الوسط، والتي تواجه سباقا سيكون متقاربا للفوز بفترة ثانية في وقت لاحق من العام الجاري.

ويخوض كوموروفسكي الانتخابات ببرنامج مبني على تهويل التهديدات المحدقة ببلاده بسبب النزاع في شرق أوكرانيا، وضرورة تعزيز القدرات الدفاعية للجيش.

وقد لاقت هذه الرسالة صدى طيبا لدى الناخبين الذين يشعرون بقلق من أن تصبح بولندا الهدف التالي بعد تدخل روسيا في أوكرانيا.