عاجل

ماركو كونفرتولا متسلق الجبال الإيطالي

مقابلة أجرتها دانييلا كاستيلي وترجمها عن الإنجليزية: عيسى بوقانون التقت يورونيووز بماركو كونفورتولا، متسلق الجبال الإيطالي عند عودته إلى بلده، ففقد

تقرأ الآن:

ماركو كونفرتولا متسلق الجبال الإيطالي

حجم النص Aa Aa

مقابلة أجرتها دانييلا كاستيلي وترجمها عن الإنجليزية: عيسى بوقانون

التقت يورونيووز بماركو كونفورتولا، متسلق الجبال الإيطالي عند عودته إلى بلده، ففقد كان شاهدا عاين عن كثب وقائع الزلزال المدمر الذي ضرب النيبال.ماركو كونفرتولا،كان موجودا داخل مخيم بدولاغيري حين زلزلت الأرض. ماركو كونفورتولا، متسلق الجبال الإيطالي: “في البداية،لم نفهم ما حدث،وبعد ذلك،أحسسنا بهزات متوالية،وأدركنا أنه زلزال. بعد بضع دقائق،وقعت هزة عظمى ،فأصبنا بصدمة قوية،وفهمنا حينها أن هزة ضربت وأن كارثة قد حلت بالجزء السفلي من الوادي. دانييلا كاستيلي، يورونيوز: في وقت ما قررتم مغادرة المكان مشيا حيث نزلتم نحو الأسفل،لماذا؟ ماركو كونفورتولا، متسلق الجبال الإيطالي: المروحيات التي كانت ماكثة بمنطقة إيفريست،قامت بنقل من أصيبوا إصابات بالغة.كنا نشعر أننا بخير،فلا أضرار جسمية لحقت بنا.فنزولنا لم يكن بالسهل،فالطرقات والجسور كانت منهارة. وقد كنا مضطرين للعبور عبر الأكوام والأروقة التي كانت منهارة على آخرها.لم يكن الأمر بالسهل ولكن يبدو منطقيا أن رجال الإنقاذ ينصب اهتمامهم على إعطائهم الأولوية إلى من أكثر حاجة وأعظم ضررا دانييلا كاستيلي، يورونيوز: مررتم عبر أماكن مدمرة حين نزلتم،ما الذي شاهدتموه و أنتم تعبرون الطريق؟ ماركو كونفورتولا، متسلق الجبال الإيطالي: كل شيء كان مدمرا،شاهدت منازل عدة وقرى ضربها الدمار.رأيت الحزن يمتزج بالدمار، كما رأيت نيباليين شجعانا. كثيرون كانوا غارقين بين الأنقاض ولكنهم يظهرون استعدادا لإعادة بناء منازلهم. ماركو كونفورتولا، متسلق الجبال الإيطالي: كنت معجبا بابتسامة طفلة في القرية،بينما كان بيتها قد هدم. ناولتها حلوى وأدوية لأنها كانت تعاني من إسهال حاد. لكن ابتسامة تلك الفتاة،وهي تشكرني علقت بذهني.أعتقد أنهم أناس لا يستسلمون لما حدث، فقد ا اهتزوا لضربات الزلزال لكنهم سيستأنفون أمورهم بسرعة.