عاجل

أول معاهدة يعترف بمقتضاها الفاتيكان بدولة فلسطين رسميا ثم إعدادها، وهي خطوة تأتي قبيل أيام من لقاء البابا فرنسيس الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ويتوقع أن يتم التوقيع على نص المعاهدة في مستقبل قريب بين سلطتي الفاتيكان وفلسطين

وتقول حنان عشراوي عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية: اعتراف الفاتيكان بدولة فلسطين نرى فيه تشجيعا كبيرا، ليس لاعتبار سياسي فحسب، وإنما لاعتبار أخلاقي وإنساني وقانوني، وهو يحضر لعهد جديد سيرى فيه العالم أجمع فلسطين كدولة

وأوضح مسؤولون في الفاتيكان أن الاتفاق يعبر عن دعم الفاتيكان للقضية الفلسطينية، وحل النزاع بين الاسرائيليين والفلسطينيين في إطار صيغة الدولتين

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت قرارا نهاية ألفين واثني عشر، ينص على الاعتراف بفلسطين كدولة بصفة عضو مراقب