عاجل

غداة سقوط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار بيد تنظيم الدولة الاسلامية بدأت فصائل عراقية شيعية مسلحة بإرسال تعزيزات من عناصرها إلى قاعدة الحبانية في المحافظة. ويعد سقوط الرمادي والحاجة للفصائل بحسب محللين، ضربة قاسية لاستراتيجية رئيس الوزراء العارقي حيدر العبادي الذي سعى بدعم أمريكي، إلى بناء قوة مختلطة مذهبيا لمواجهة التنظيم الذي يسيطر على مناطق معظمها سنية

وفي وقت اعتبرت الولايات المتحدة سيطرة التنظيم على الرمادي انتكاسة، فإنها تعهدت بدعم القوات العراقية
ويقول المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جيف راتكي: ندعم اعتبارا من اليوم قوات الأمن العراقية والحكومة العراقية بضربات جوية دقيقة وتقديم الاستشارات للقوات العراقية. طائراتنا تحلق في الأجواء بحثا عن مواقع تنظيم الدولة الاسلامية، وسوف تتواصل العمليات إلى أن تسترجع الرمادي

في هذه الأثناء وصل وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان إلى بغداد، حيث التقى نظيره العراقي خالد العبيدي، مؤكدا استعداد بلاده لتوفير مزيد من الدعم للعراق في حربه ضد تنظيم الدولة الاسلامية

إلى ذلك نزح أكثر من عشرين ألف شخص من مدينة الرمادي، وتجمعوا قرب جسر ابزيبيز على بعد حوالي سبعين كلم عن بغداد، ينتظرون عبور الفرات باتجاه العاصمة