عاجل

اطلاق نار متقطع سمع في حي موساغا جنوب العاصمة البوروندية بوجومبورا معقل المناهضين للرئيس بيار نكورونزيزا.

وبعنف تواجه الشرطة هؤلاء المعارضين لترشحه لولاية ثالثة للانتخابات الرئاسية المقررة في السادس والعشرين من حزيران/ يونيو المقبل.

فقامت، ليل الاربعاء، بمطاردة مجموعة صغيرة منهم في الازقة مستخدمة الاسلحة النارية الخفيفة والثقيلة كالرشاشات. فقتلت رجلاً منهم على الاقل.

ويقول احد المواطنين: “احدهم قتل امام عيني. نطلب من اوباما والعالم ان ينظروا الينا عليهم ان يوقفوا هذا الرجل”.

المظاهرات التي انطلقت منذ اوخر نيسان/ ابريل، استمرت هذا الصباح في احياء اخرى من العاصمة دون ان تتعرض لاطلاق نار.

وتتحدث مواطنة اخرى مطالبة بالسلام “هذه الامور لا يجب ان تكون موجودة. يجب ايقاف هذه الاعمال. بوروندي تعبة ونريد السلام”.

منذ بدء الاحتجاجات اسفرت اعمال العنف شبه اليومية عن سقوط عشرين مدنياً. واعتبر الجيش محايداً فيها، كما تمكن سابقاً من ان يجسد المصالحة بين التوتسي والهوتو بعد الحرب الاهلية الدامية التي
انتهت عام 2006 باتفاق اروشا للسلام.