عاجل

تقرأ الآن:

المفوضية الأوروبية تقترح توزيع أربعين ألف لاجئ على الدول الأوروبية


مكتب بروكسل

المفوضية الأوروبية تقترح توزيع أربعين ألف لاجئ على الدول الأوروبية

المفوضية الأوروبية تتبنى عددا من اقتراحات مشروع القرار الذي قدمته منذ أسبوعين، وهو مشروع موسع يتعلق بالهجرة. ومن بين الإقتراحات الأساسية اقتراح يوصي بتوزيع أربعين ألف مهاجر على البلدان الأوروبية. المهاجرون يتواجدون اليوم في اليونان وايطاليا وأكثريتهم من سوريا وإريتري. الرسم الذي صدر عن المفوضية الأوروبية يشير إلى أن ألمانيا وفرنسا نالتا الحصة الكبرى من توزيع المهاجرين، علما أن ثلاث دول أوروبية وهي بريطانيا وإيرلندا والدنمارك ليست معنية بهذا القرار. المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة ديميتريس أفراموبولس علق على الاقتراح الجديد بتوزيع أربعين ألف لاجئ، أغلبيتهم من سوريا وإريتريا، يتواجدون اليوم في ايطاليا واليونان: من جهة أولى تشكل آلية نقل المهاجرين المقترحة تشاركا عادلا بين اليونان وإيطاليا اللتان تستقبلان عشرات آلاف المهاجرين، وبين الدول الأوروبية الأعضاء المدعوة أيضاً للمساهمة في تحمل أعباء هذه المسألة. هذا ورحب المجلس الأوروبي للاجئين والمنفيين اليوم بمساعدة إيطاليا واليونان، لكنه ذكر البلدين أيضاً بالتزامهما تجاه المهاجرين المتواجدين على أرضيهما. أسباسيا بابادوبولو تحدثت إلى يورونيوز: لا يجب أن تعفى ايطاليا واليونان من مسؤوليتهما تجاه المهاجرين. ذلك لأن اربعين ألف مهاجر ليس إلا قسما من المهاجرين الذين سيصلون إلى اليونان وايطاليا. نعتقد أنه سيصلا آلاف المهاجرين خلال فصل الصيف .وينتظر الإتحاد الأوروبي البدء بتنفيذ عملية بحرية عسكرية تستهدف قوارب مهربي المهاجرين، وتم الإعلان عن هذه العميلة عقب موت الآف منهم في البحر الأبيض المتوسط . أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الذي عارض في نهاية نيسان أبريل الماضي أية عملية عسكرية أوروبية قبالة الشواطئ الليبية، قال اليوم خلال كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي: إذا كنا نأخذ بعين الإعتبار تدمير قوارب المهربين، قد ينتهي بنا الأمر في نهاية المطاف بحرمان هؤلاء الناس من أبسط الوسائل التي يمتلكونها. رغم تبني المفوضية الأوروبية لاقتراحات جديدة تتعلق بالمهاجرين، ثمة من بين المراقبين من يقول إن مهمتها تبدو صعبة خاصة في ظل عدم تعاون دول أوروبية كبيرة