عاجل

بلاتر وسيطرته على الفيفا

قاد بلاتر نمواً ضخماً في كرة القدم، خلال رئاسة دامت سبع عشرة سنة. شعبية اللعبة واللاعبين العالمية جعلتها أرضاً خصبة لشركات التلفزة والممولين على حد سواء.

تقرأ الآن:

بلاتر وسيطرته على الفيفا

حجم النص Aa Aa

منذ أقل من أربعة أشهر، صرح بعض مسؤولي كرة القدم أن سيب بلاتر كان يواجه أخطر تهديد لرئاسته منذ عشرة أعوام.

في يناير، اعتقد الكثيرون أنه سيخسر هذا العام أمام مؤيدي منافسه على رئاسة الفيفا.

عدة شخصيات في كرة القدم الأوروبية والكاريبية أيدت ​​علناً الأمير علي بن الحسين، رئيس اتحاد كرة القدم في الأردن.

ولكن مرةً أخرى، بلاتر يبدو مستعداً لمواجهة العاصفة كي يكون آخر الناجين منها. قدرته على تجنب التلطخ بالفضائح المتتالية والتصاق التهم به، أكسبته لقب “رجل التيفال”.

لا حاجة للتفكير عميقاً لمعرفة أسباب استمرار رئاسته طويلاً، وندرة متحديه.

قاد بلاتر نمواً ضخماً في كرة القدم، خلال رئاسة دامت سبع عشرة سنة. شعبية اللعبة واللاعبين العالمية جعلتها أرضاً خصبة لشركات التلفزة والممولين على حد سواء.

أصبحت كرة القدم صناعة بمليارات اليوروهات، يتربع بلاتر على قمتها.

على الرغم من انتقاده بشدة في أوروبا، فهو يستغل نظام الفيفا الذي يعطي كل عضو صوتاً واحداً. ويعتمد على الكثير من أصدقائه حول العالم حيث تنتشر اللعبة. تلك الدول تضع أملها فيه، كي يكون لها حصة في ثروة كرة القدم المتزايدة.