عاجل

تقرأ الآن:

"إنسايد آوت" أطرف وأذكى ما قدمت إستوديوهات "بيكسار"خلال السنوات الأخيرة


سينما

"إنسايد آوت" أطرف وأذكى ما قدمت إستوديوهات "بيكسار"خلال السنوات الأخيرة

الفرح، النفور، الغضب، الخوف والحزن اهم شخصيات فيلم الرسوم المتحركة الجديد للأستديوهات بيكسار.
في “إينسايد آوت” المشاعر ترافق ريلي طوال الوقت لتساعدها على تخطي المصاعب خلال حياتها اليومية.
لأول مرة في تاريخ الأفلام الكارتونية يتم الخوص بهذه الطريقة الذكية والطريفة في عالم المشاعر.
عن هذه التجربة الأولى من نوعها يقول جون لاستر مدير الإبداع بلإستوديوهات بيكسار :
“عمل هذا الفيلم كان حقا تحديا. طريقا طويلا من البحث للحصول على المعلومات وفهم كل ما توصل له العلم والسيكولوجيا حول المشاعر الذكريات وكيفية عمل العقل.”

في هذا الفيلم يسلط الضوء كذلك على مشاعر الكبار حيث والدي رايلي أيضا يسمعان أصواتا داخلية تعبر شعورهما.
المخرج بيت دوكتير، يقول بأن فكرة الفيلم جاءته بعد ملاحظته لتغير تصرفات إبنته مع تقدمها في السن.
حيث يقول :
“إبنتي كانت في التاسعة من عمرها عندما أدت صوت إيلي في فيلم “آب”. بعد وصولها العاشرة ثم الحادية عشر أصبحت أقل حيوية أكثر هدوءا وإنطواءا. فسألت نفسي : ما الذي يجري داخل رأسها؟”
من هنا بدأ عمل هذا الفيلم. كل الأفلام التي نقدمها، سواء أكانت عن الوحوش أو الأسماك أو السيارات، فهي نوعا ما صورة عن حياتنا، عندما ننقلها إلى الشاشة يرى فيها الجمهور تجاربه الخاصة.”

فيلم “إينسايد آوت” لاق إستحسان الجماهير والنقاد اثناء عرضة في مهرجان كان الأخيرو سيبدأ عرضه في السابع عشر من حزيران/يونيو الحالي في كل من مصر، تونس والمغرب.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"بولتيرغيست" أشهر أفلام الرعب في الثمانينيات يعود في حلة جديدة

سينما

"بولتيرغيست" أشهر أفلام الرعب في الثمانينيات يعود في حلة جديدة