عاجل

في جلسة تشاورية اجتمع قادة دول مجموعة السبع في قصر ألماو في منطقة الألب جنوب ألمانيا، حيث يعقدون قمة مدة يومين، يتم خلالها التطرق إلى مسائل تتعلق بالمناخ والاقتصاد والصحة على المستوى العالمي، وقد أكدت بروكسل وواشنطن وبرلين في اليوم الأول للقمة حزمها إزاء موسكو، على خلفية النزاع الأوكراني. ومازال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستبعدا من دائرة القوى الصناعية الكبرى، منذ ضمت بلاده شبه جزيرة القرم السنة الماضية

وتقول المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل: أعتقد أننا سنبعث بإشارة جماعية. سوف لن تكون هناك عقوبات كغاية في حد ذاتها، ولكنها ستفرض متى اقتضت الضرورة. لقد قلنا دائما إن تمديد العقوبات أوتعليقها يتوقف على تطبيق اتفاقات مينسك

إلى ذلك بلغ مئات المحتجين الذين يقودون حملة بشأن المناخ والتجارة الحرة سياجا أمنيا أقيم حول مكان انقعاد القمة، ولم تقع محاولات لاختراق محيط القصر، ولكن صدامات خفيفة اندلعت بين بعض المحتجين وعناصر الشرطة خلال صعود المسلك الجبلي