عاجل

تقرأ الآن:

المهاجرون العالقون في فنتيميليا الإيطالية ما زالو ينتظرون على الشاطئ


إيطاليا

المهاجرون العالقون في فنتيميليا الإيطالية ما زالو ينتظرون على الشاطئ

معظم المهاجرين العالقين في مدينة فنتيميليا الإيطالية قرب الحدود مع فرنسا قضوا ليلتهم في محطة القطار، بعد أن رفضت السلطات الفرنسية لليوم الثالث على التوالي دخولهم إلى أرضيها.

أمام رفض المهاجرين البقاء في إيطاليا وتجمعهم على الحدود بين فرنسا وايطاليا تدخلت الشرطة الايطالية وأجبرت المهاجرين على مغادرة المنطقة الحدودية وأعادتهم إلى مركز مدينة فنتيميليا الإيطالية الواقعة على بعد 5 كلم من المعبر الحدودي.

بعض من خمسين مهاجراً رفضوا العودة إلى مركز مدينة فنتيميليا وباتوا على شاطئ البحر قرب الحدود مع فرنسا. وقد قام الصليب الأحمر بتزويدهم بأغطية بلاستيكية للحماية من المطر.

في العاصمة روما، نصب الصليب الأحمر خياماً تتسع لـ 150 سريراً خارج محطة تيبورتينا، وهو نفس المكان الذي كانت الشرطة قد أخلت منة مئات المهاجرين في وقت سابق هذا الاسبوع. فلافيو رانزي المتحدث باسم الصليب الأحمر الإيطالي تحدث عن هشاشة وضع المهاجرين الذين يرفضون التقدم بطلب اللجوء في أول بلد أوروبي يحطون على أرضه: “هؤلاء الأشخاص في محطة عبور، وهذا مفهوم جديد. من الناحية القانونية إنهم غير موجودين بنظر القانون، لكن من الناحية الإنسانية الأمر مختلف. إنهم ببساطة أشخاص نحاول أن نقدم لهم ما يحتاجون إليه.”

رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رنزي لوح اليوم بأن بلاده ستتبع سياسة جديدة مع تدفق المهاجرين قد لاتروق لأوروبا، ما لم يساهم الاتحاد الأوروبي في تحمل أعباء المهاجرين الواصلين إلى بلاده.