عاجل

اليونانيون والخوف الذي يعيشونه

مسؤول في الحكومة اليونانية اعلن انها ستصدر مرسوما وزاريا بتمديد عطلة المصارف. خبر زاد من خوف اليونانيين الذين يخشون ليس فقط عدم صرف رواتبهم وانما

تقرأ الآن:

اليونانيون والخوف الذي يعيشونه

حجم النص Aa Aa

مسؤول في الحكومة اليونانية اعلن انها ستصدر مرسوما وزاريا بتمديد عطلة المصارف.

خبر زاد من خوف اليونانيين الذين يخشون ليس فقط عدم صرف رواتبهم وانما ايضاً اقصاءهم من منطقة اليورو.

وفي اثينا يقول احدهم: “الامور صعبة جداً. لا نعلم إن كنا سنحصل على رواتبنا الشهر المقبل وما يليه. المستقبل غير واضح. لا يمكن الوثوق بشيء… هذا بالنسبة الي، يجب التوصل لاتفاق. لان الخروج من منطقة اليورو سيكون اسوأ”.

منذ ان اقفلت المصارف قبل ثمانية ايام كل شيء توقف. الناس لا يشترون الا ما يرونه ضرورياً للبقاء على قيد الحياة.

جيانيس باكاليس تاجر مجوهرات منذ 33 عاماً قال إنه لم ير ابدأ مثل هذه الايام الصعبة. واضاف: “خلال الاسبوعين الماضيين لم يطلب احد شيئاً. لا احد بكل ما للكلمة من معنى.. لا مبالغة في خطورة الوضع.. لا اريد ان اسمع بكلمة خروج هذه، الكارثة ستكون اكبر. الامر سيكون كارثياً للبلاد”.

كما بدأت بعض المواد بالنفاد خاصة تلك المستوردة والتي تحتاج لتعاملات مصرفية مع الموردين الاجانب.

نيكوس جورغاكوبولوس صاحب شركة استيراد في اثينا قال: “كل شيء جمد، الموردون يريدون التسديد المسبق للمال. منذ ان اقفلت المصارف من يمكنه ان يرسل لك المال؟ لا يمكن شراء اي شيء من الخارج وانما فقط من داخل البلاد”.

وعن خبر اصدار عملة موازية سميت “IOU“بـ“ايو” وتعني بالانكليزية “I Owe You” اي “أنا مدين لك“، اوضحت مراسلة “يرونيوز” في اثينا سيملا توختيدو ان “صباح الاربعاء الحكومة اليونانية كذبت ما اوردته وسائل الاعلام حول التحضير لاصدار عملة موازية سميت “ايو” لدفع الرواتب والمساعدات. وقالت إن هذه المعلومات لا اساس لها من الصحة وتسيء للبلاد”.