عاجل

في كل أسبوع ، صحافيونا يجمعون أخباراً عن أوروبا و العالم ، و التي لم تكن ضمن العناوين الدولية.

————

1-إيران : لومبورغيني مصنوعة محلياً

محمد ريزا ريحاني، مهندس في الالكترونيك صمم و صنع سيارة لامبورغيني في مرآبه الخاص بيديه. هذا ليس تجميع لقطع بلاستيكية وهمية.هذا هو أفينتادور الذي صنع حديثاً في إيران.



2- روسيا: مخدرات في الخبز

عائلة من الخبازين في مدينة فورونزي تم سجنها لمدة ثمان سنوات بتهمة تهريب المخدرات. فمنذ سنوات قليلة افتتحت العائلة مقهى اين كانت تطبخ فيه حلوياتها الخاصة بها. و نتيجة لذلك اتهمت عائلة بولونكين بتكوين عصابة منظمة متورطة في تهريب المخدرات

background in English meduza.io

3- إيطاليا: زيارة سياحية لثورة بركان فيزوف

الزوار للموقع الاثري هيركولانوم ، يمكنهم إعادة عيش الثورة البركانية المميتة في فيزوف في عام 79 ميلاد ، من خلال زيارة الموقع الذي يستوحى من مما كتبه المؤرخ بلين “ لا نوت دي بلينيو” و هذا يسمح للسياح في كل يوم أربعاء مساءاً ، و هذا من خلال الشخصيات التاريخية في هركولانوم. الزيارات تتم في الصيف بداية من الساعة 19 طوال الصيف.



4- سمفونية المحطة الفضائية الدولية.

المدون الروسي ديميتري بيسانكودس، مزج صور من ناسا ثم أخذها في المحطة الفضائية الدولية ، ليخرج بفيديو من اربعة دقائق ، متوفر على تقنية 4k


5- “مرحبا بكم في قناة سان مارتن[القذرة]”

الناس الذين يعيشون في باريس بالقرب من قناة “سان مارتن” الشهيرة أعربوا عن غضبهم على شبكة الإنترنت: تعباً من رؤية القناة وأرصفتها تتناثر بقايا من رواد الحفلات الليلية.

في نهاية العام الماضي، أحد سكان المنطقة أطلق مجموعة من المواقع لدرجة أنه وغيرهم من الشهود يمكن المشاركة الصور ومقاطع الفيديو من المضايقات التي تحملوها.

عليهم ان يتحملوا ليس فقط الفضلات، و لكن أيضاً الروائح بما فيها البول و القيء و الضوضاء، و الناس يقفون ليسمعوا إلى موسيقى الصاخبة إلى ساعة متأخرة من الليل.
كما يشتكي السكان من الناس الذين يسبحون في القناة في المياه العكرة.

و يطالب السكان الآن رئيس البلدية ريمي فيرو باتخاذ اجراءات ملموسة.

تابعوا الفريق على مواقع التواصل الاجتماعي:
facebook/welcometocanalsaintmartin
instagram.com/welcometocanalsaintmartin
lebonbon.fr


6- فرنسا: إعادة نقد البحار كوستو الاسطورة

ثمانية عشر سنة بعد وفاة القبطان جاك إيف كوستو ، صاحب فيلم “ عالم الصمت” أصبح محل نقد لاذع مؤخراً… في حصة على الانترنيت بالفرنسية “ هناك إذا كنت هناك” في موقع سلات ، الروائي و المخرج جيرارد مورديا أشهر سيف انتقاده ضد الفيلم الوثائقي، الذي حاز على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان في 1956، و أوسكار لأحسن وثائقي في العام الذي تبعه. من خلال منبره التحليلي حكم على الفيلم أنه” مثير للاشمئزاز بسذاجة”.


Le Monde du silence, un film naïvement… par tuxboard