عاجل

تقرأ الآن:

الجزر اليونانية تشهد تدفق المزيد من المهاجرين غير الشرعيين


اليونان

الجزر اليونانية تشهد تدفق المزيد من المهاجرين غير الشرعيين

تدفق المهاجرين غير الشرعيين على جزيرة ليسفوس وغيرها من الجزر اليونانية يتزايد مع مرور الأيام وتتزايد معه مأساة المهاجرين من جهة ومأساة المدينة من جهة أخرى حيث تغير وجهها إلى الأسوأ بسبب الظروف السيئة التي يعيشها المهاجرون.

حوالى سبعمائة مهاجر غير شرعي يصلون يوميا إلى الجزر اليونانية عبر قوارب الموت، ويتمّ انقاذهم من قبل خفر السواحل اليونانية. معظم المهاجرين من سوريا وأفغانستان وبينهم العديد من النساء والأطفال. أكثر من عشرة آلاف شخص لم يتمكنوا من الحصول على الوثائق الضرورية التي تسمح لهم بالتنقل إلى دولة أخرى.

“هربنا من الموت، فوجدنا الموت أمامنا. إننا نجد الموت في كل خطوة في طريقنا. هربنا من الموت في بلدنا، فعثرنا على الموت في البحر، وهربنا من الموت في البحر لنعثر عليه مجددا هنا في المخيم“، قال أحد اللاجئين.

“أريد أن أذهب إلى ألمانيا، فحسب ما سمعته من الناس سأعامل بكل احترام هناك. أنا لست بحاجة إلى المال، لست بحاجة إلى الخبز، ولست بحاجة إلى اللحوم، ولا لأي شيء آخر. أنا أحتاج أن يذهب أطفالي إلى المدرسة، هذا ما أحتاجه“، يضيف لاجئ آخر.

السلطات اليونانية تبقى عاجزة عن التكفل بالأعداد الهائلة للمهاجرين غير الشرعيين ما جعلها تطلب مساعدة طارئة في انتظار تدخل أوربي خاصة وأن الآلاف عالقون في مراكز الإيواء المكتظة.

“أشعر كما لو أن المجتمع الدولي والاتحاد الأوربي والصليب الأحمر والأمم المتحدة قدموا لي قنبلة لأحملها في يدي وأنّ الصمامات تحترق ببطء شديد وأنا أصرخ بشدة لطلب المساعدة خوفا من تفجير الصمامات، لكنهم ينتظرون القنبلة لتنفجر قبل وصولهم لمساعدتنا” قال رئيس بلدية ميتيلين سبيروس غالينوس.

منظمة الهجرة العالمية أكدت مؤخرا أن أكثر من مائة وخمسين ألف مهاجر وصلوا إلى أوربا عبر البحر المتوسط منذ بداية العام، كما أشارت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن الجزر اليونانية تستقبل يوميا حوالى ألف لاجئ.