عاجل

متحف الجامعة الأمريكية في واشنطن، يحتضن معرضا حول مخلفات القنبلة الذرية التي استهدفت هيروشيما وناغازاكي قبل سبعين عاما.
المعرض يتواصل في متحف الجامعة الأمريكية في واشنطن حتى السادس عشر من أغسطس لينتقل بعدها إلى بوسطن ونيويورك.

يقول بيتر كوزنيك:

“لم تقتل القنبلة الذرية خلال الحرب بدون سبب عشرات الآلاف من الأبرياء فقط، إنما فتحت الباب أمام احتمال إبادة الحياة على الأرض. وما يصدمني أكثر، هو أن هاري ترومان كان يعلم تلك النتيجة المحتملة”.
يقول مارتن شيروين:
“استخدام تلك القنابل في الحرب، ضد عدو قال عنه أوبنهايمر بأنه مهزوم أساساً، جعل السلاح النووي شرعياً، وشجع ستالين على فعل أي شيئ نحو السباق نحو السلاح النووي بأسرع وقت ممكن، وبدأ سباق التسلح.
كان البناء محموماً خلال حكم أيزنهاور”

ويقول مراسل يورنيوز بواشنطن، ستيفان غروب:

“غير إلقاء القنبلة على هيروشيما طريقة التفكير الإستراتيجية إلى الأبد.شهد العالم الكثير من المآسي بعدها، ولكن ليس كتلك التي تسببت بها الطائرة خلفي.لكن، الخوف من القنبلة ما زال حتى اليوم”.