عاجل

دولارات مزيفة من يد ممثل بريطاني تهاطلت على رأس سيب بلاتر قبل بداية المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد ظهر الإثنين بزيوريخ، صورة تحمل أكثر من دلالة على الصورة التي تلاحق الهيئة الكروية منذ فضائح الفساد الأخيرة، وخلال المؤتمر أوضح بلاتر عن مغادرة منصبه مع موعد انتخابات رئاسية جديدة يوم السادس والعشرين فبراير شباط ألفين وستة عشر.

سيب بلاتر، رئيس الفيفا، صرّح قائلا :“يوم السادس والعشرين فبراير شباط سيكون للفيفا رئيسا جديدا، أعتقد أنّني سوف أعود لممارسة مهنتي، أو بالأحرى سأقول إلى هوايتي السابقة كصحفي”

كما أكّد بلاتر عن تنصيب مجموعة عمل لتقديم المقترحات اللازمة بهدف إصلاح الفيفا:“لقد قرّرنا تنصيب مجموعة عمل مشكلة من إحدى عشر شخصا، عشرة لاعبين ومدرب، هذا الأخير سيكون شخصية مستقلة فعالة، سوف نقرر مع رؤساء الكونفيدراليات لاختيار هذه الشخصية التي سوف تترأس فريق العمل الإصلاحي”.

بيت الإتحاد الدولي لكرة القدم يتواجد منذ أشهر في قلب فضيحة فساد واسعة النطاق طالت سبعة من مسييره، تهم بالرشوى وتبييض الأموال لطّخت صورة الفيفا ورمت عرض الحائط بسمعة الهيئة التي كانت تحمل شعار النزاهة والروح الرياضية لأكثر الرياضات شعبية في العالم.