عاجل

تقرأ الآن:

فيلم"تيكون" يفوزبالجائزة الكبرى في مهرجان القدس السينمائي


سينما

فيلم"تيكون" يفوزبالجائزة الكبرى في مهرجان القدس السينمائي

الطبعة الثانية والثلاثون من مهرجان القدس السينمائي، كرمت هذا العام المخرج والممثل وكاتب السيناريو الأمريكي من أصل أيطالي جون تورتورو، عن مجمل أعماله السينمائية.

لأكثر من ثلاثة عقود، قدم تورتورو ببراعة شخصيات سينمائية متناقضة كما أخرج خمسة أفلام ، فاز أولها بعنوان “ماك“، بـ“الكاميرا الذهبية” في مهرجان كان عام .1992

المهرجان الذي يقام في سينيماتيك القدس، يهدف أساسا إلى ابرازالإنتاج السينمائي المحلي، خاصة أن العديد من الأفلام الإسرائيلية رشحت لنيل جائزة افضل فيلم أجنبي.

يقول مراسل يورونيوز فولفغانغ شبنغلر:“خلال السنوات الأخيرة، حاولت إسرائيل زيادة انتاج الأفلام وتطويرها من الناحية الكمية والنوعية.
البلد له امكانيات مادية هامة ومواهب عديدة وتتركز معظم الأفلام المنتجة هنا حول القضايا الإجتماعية والسياسية المعقدة.”

فيلم القدس لمخرجيه دورون ويوآف باز، تحصل على جائزة الجمهور وجائزة افضل مونتاج وتدور قصته حول مجموعة من السياح الأمريكيين الذين يزورون القدس فيغوصون في تعقيدات الحياة اليومية للمدينة.

المخرج التركي تيفون بيرسليموغلو، كان عضوا في لجنة التحكيم واطلع طبعا على كل الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية.

يقول المخرج التركي وعضو لجنة التحكيم تيفون بيرسليموغلو “: كل هذه الأفلام التي شاهدتها هنا تعبرعن الألم، الألم في المجتمع. للوهلة الأولى تبدو الأفلام محلية جدا، لكن من ناحية أخرى نرى أن لها بعدا عالميا..فالمشاكل المحلية تجعلنا نرى المشاكل الإنسانية بصفة عامة.”

المخرجة نيريت أرون فازت بجائزة أفضل مخرجة لفيلم وثائقي بفضل “Strung Out“، الذي يتحدث عن مجموعة من الشابات اللواتي يعشن في شوارع تل أبيب ليتحولن إلى ضحايا الهيروين والبغاء. الفيلم حاز أيضا على جائزة افضل موسيقى.
تقول المخرجة :” استغرق مني الأمر عام ونصف العام قبل أن أسمح لنفسي بمسك الكاميرا، كان لا بد من بناء الثقة بيني وبين هؤلاء الفتيات، اعتدت على مساعدتهن والحديث إليهن فقد تكون هذه الفرصة الأخيرة للحديث عن وضعهن و قد يكون الفيلم الوثيقة الأخيرة حول حياتهن.”

فيلم “تيكون” فاز بأربع جوائزهامة في المهرجان، من بينها أفضل فيلم وأفضل سيناريو وأفضل ممثل.
في هذا الفيلم، نتبع قصة شاب اسرائيلي حريدي، يغير نمط حياته يلحظ الأب ذلك فيحاول أن يغفر له، لكنه يتعذب في داخله خوفا من الله.
الممثل خليفة ناطورمن عرب اسرائيل، هو من تقمص دورالأب وحازعلى جائزة أفضل ممثل.

يقول الممثل خليفة ناطور:“إنه دوربعيد كل البعد عن حياتي، الشخصية ليست سهلة، لها دين آخر و حياة أخرى. لم أكن أعرف أي شيء من قبل عن هذا الدور أو عن الحياة من هذا النوع، لذلك درست الكثير للقيام بالعمل”

مخرج الفيلم أفيشاي سيفان ومنتجه رونين بن تل كانا حاضرين لتسلم الجوائز. يقول المخرج أفيشاي سيفان: “السيناريو يحتوي على الكثيرمن القضايا الدينية والفلسفية لقد حاولنا دغدغة العديد من القضايا وطرح العديد من الأسئلة دون تقديم إجابات”

فيلم “عرس دمية“، فاز بجائزة أفضل مخرج سينمائي وجائزة أفضل ممثلة لعاصي ليفي، التي تلعب دورأم لشابة تشكو من إعاقة ذهنية..تقع الأم في حب رئيسها في العمل وتتعقد علاقتها بابنتها.عاصي ليفي هي أيضا أم لإبنتين.

تقول الممثلة عاصي ليفي: “أنا أمزج دائما بين حياتي وبين التمثيل، فأستقي أشياء من حياتي ومما أعرفه لأوظفها في التمثيل، أنا أؤمن بان الأم هي أم بالفطرة.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
"ميكروب وغازويل"، مراهقان من زمن آخر

سينما

"ميكروب وغازويل"، مراهقان من زمن آخر