عاجل

أطلس روبوت بشري بأربعة أطراف سهلة التحرك, طوره مختبر بوتسون دايناميكس, وهو ذات المختبر المالك لجوجل. أطلس مصنوع من الألمينيوم والستيل والتيتانيوم. يزن حوالي 330 باوند (150 كغ) ويقارب طوله 6 أقدام (1.8 م). وله رأس مجهز بجهاز استشعار, يشمل كاميرات ستيريو وماسح ليزري. اعتمدت شركة بوسطون دايناميكس في بناء الروبوت أطلس على روبوت سابق من إنتاجها أيضاً كان يعرف باسم بيتمان، كان له أربعة أطراف سهلة التحرك.

“نحن سعداء لإخراج هذا الروبوت إلى العالم الخارجي” يقول مارك ريبيرت مؤسسس شركة بوستن دايناميكس ويضيف “لا يمكن التنبؤ بما ستكون عليه الحال خارجاً” وأكد أن اختبارات الغابة ليست “خارجيةً” بالمطلق, إذ إن الروبوت مزود بحبل مرن ليمده بالطاقة الكهربائية. وأضاف قائلاً “أنا لاأقول أن أطلس يمكنه القيام بكل ما يمكن للإنسان القيام به, ولكن يسعنا تخيل ما يمكن أن نصل إليه إن واظبنا على الاستمرار قدماً”.

إن هذا الروبوت هو واحد من أكثر الروبوتات تطوراً على الإطلاق. فهو قوي ومكيف بما فيه الكفاية ليقوم بالتسلق باستخدام اليدين والقدمين, كما أنه قادر على اختيار طريقه حتى قي الأماكن المكتظة. وأكد ريبيرت هذا بقوله “نحنى نركز على التوازن والحيوية بالعمل على الطرق التي يتبعها الإنسان والحيوان والمتمثلة بالتحرك السريع لتجنب السقوط”.

وكان الفريق الذي يعمل على تطوير الروبوت قد اختبر لديه سابقا خفة الحركة والتوازن عن طريق إعادة تشكيل ما يسمى ب “وقفة طائر الكركي” الذي انشهرت في فيلم “كيد الكاراتيه”. يتوقع أن يقدم الروبوت أطلس المساعدة في عمليات البحث والإنقاذ، وأداء مهام كإغلاق الصمامات وفتح الأبواب وتشغيل المعدات الكهربائية في البيئات التي لا يستطيع البشر البقاء فيها على قيد الحياة.