عاجل

ما هي دلالات موجة الهبوط التي تعصف بالأسواق العالمية ؟

تقرأ الآن:

ما هي دلالات موجة الهبوط التي تعصف بالأسواق العالمية ؟

حجم النص Aa Aa

في حلقة هذا الاسبوع من برنامج أعمال الشرق الاوسط، دالين حسن تناقش اضطرابات الاسواق العالمية وفي بزنيس سناب شوت تخفيض العملات في الاسواق الناشئة.
على وقع أنباءٍ قدمت من الصينِ والولايات المتحدة هوت الأسواقُ العالمية الاسبوعَ الماضي بشكل لافت .
الصدمةُ كانت مع انخفاضِ النفط لمستويات متدنية لم تشهدها الاسواق منذ العام ٢٠٠٩. جرس الانذار صدح عاليا في أروقة أوبك الا أن المنظمة اكتفت بالاعراب عن قلقها حيال ما وصلت اليه الاسعار.
سوق الاسهم والسندات والعملات عانت من خسائر كبيرة، في وقت شع فيه بريق اسعار الذهب.

قلق يعصف بالاقتصاد العالمي

على اثر بيانات الهبوط الحاد في نشاط المصانع الصينية اضطربت الأسواق العالمية حيث هبطت أسعار النفط الجمعة الماضي لمستويات الاربعين دولار للبرميل.
وفرة المعروض ساهمت بهبوط الخام الأمريكي“غرب تكساس” لادنى مستوى له عند 40.4 دولار للبرميل بينما وصل خام برنت إلى 45.4 دولار .
وانضمت أسواق الاسهم لموجة الهبوط الحاد الاسبوع الماضي ، اسواق الاسهم في اوروبا وامريكا شهدت خسائر وتكبد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 أكبر خسارة يومية له في نحو أربع سنوات وخسر حتي الجمعة الماضي حوالي 5.6 %

في الشرق الاوسط هبطت الاسهم السعودية لادنى مستوياتها في سبعة اشهر وسجلت خسارة بمعدل 14 % ،وكالة فيتش للتصنيف الائتماني خفضت النظرة المستقبلية للسعودية إلى سلبية من مستقرة

اسعارالذهب تعافت من أدنى مستوياتها في خمس سنوات ونصف وحققت ارتفاعا بنسبة 3.15 % خلال يومي الخميس والجمعة مدعومة باجتماع لجنة السياسة النقدية بالمركزي الأمريكي والتي قلصت التوقعات برفع اسعار الفائدة بينما خسر الدولار حوالي 2 % .

رأي من أبوظبي
دالين حسن يورونيوز:“للمزيد عن تحركات الاسواق العالمية ينضم الينا كما جرت العادة نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سيكوريتز .
الاسبوع الماضي كان حافلا بالاحداث، موجة هبوط ضربت معظم الاسواق وبالاخص سوق النفط ما هي دلالات هذه الاحداث ؟

نور الدين الحموري:“النفط عبارة عن لعبة عرض وطلب في الاسواق العالمية. في الوقت الحالي نعلم ان العرض مرتفع كثيراً بينما الاسواق تنتظر الان طلباً جديدا من الصين خلال الفترة المقبلة, لكن الشعور العام في الاسواق يشير الى انخفاض الطلب خلال الفترة المقبلة, ولهذا الاسعار لازالت في انخفاض مستمر. على الرغم من ذلك, لازالت اساسيات الاقتصاد الصيني على ما هي عليه, لا يوجد أي شيء جديد. والنفط لازال الاكثر استهلاكاً في العالم. لا يوجد له أي بديل على المدى القصير على الاقل, ولذلك ومع نهاية فترة الصيف الجاري, من الممكن ان نشهد بداية لاستقرار الاسعار نوعاً ما. كما ان الصين من جديد قادت عملية التعافي الاقتصادي العالمي منذ الازمة المالية العالمية وحتى الان باضافة اكثر من 7% للناتج المحلي الاجمالي العالمي، لذلك حركة التصحيح الحالية هي حركة تحتاجها الصين حالياً قبل ان تعود الى النمو من جديد.”

دالين حسن يورونيوز:“الذهب نور استعاد البريق وشهدنا ارتفاعا لافتا نهاية الاسبوع، هل تستمر هذه الموجة بالنسبة للذهب والمعادن بشكل عام ؟”

نور الدين الحموري:“شهدنا تحركات ايجابية وقوية للذهب خلال الايام القليلة الماضية وذلك على عكس ما حصل خلال الاسابيع القليلة الماضية عندما انخفضت الاسعار بشكل كبير. نشهد الان حالياً في الاسواق العديد من المتداولين يقومون بالتحوط من خلال شراء الذهب ولتغطية مخاطر التداول في العملات العالمية ايضاً. على سبيل المثال, اليورو اظهر تحركات وكأنه عملة ملاذ آمن حالياً وذلك كما حصل ايضاً مع الين الياباني والفرنك السويسري. المتداولون والمستثمرون يتطلعون الى التداول في اصول ذات قيمة اكبر بدلاً من التداول في الذهب فقط.”

الأسواق الناشئة تواجه حرب العملات

بسبب تأجيل الفيدرالي الاحتياطي رفع سعر الفائدة بعد ايلول/سبتمبر، وتخفيض قيمة عملة اليوان.
حكومات الأسواق الناشئة تدخلت لخفض قيمة عملاتها. بنك الدولة في فيتنام قلل من قيمة الدونغ بنسبة 1٪ مقابل الدولار الأربعاء الماضي. في كازاخستان تراجع السعر الرسمي للتنغه بنسبة من 26.2 في المئة ليصل سعر صرف الدولار الواحد ل 255.26 تونغ يوم الخميس الماضي بعد تخفيض قيمة التنغه من قبل المركزي لدعم تجارتها مع الشركاء الرئيسيين روسيا والصين. عملة كازاخستان كانت قد تعرضت لضغوط بسبب انخفاض الروبل هذا العام.
الليرة التركية سجلت أدنى مستوى لها مقابل الدولار الأمريكي، بسبب الضغط السياسي حيث طلب رئيس البلاد اجراء انتخابات مبكرة، كذلك الهجمات الإرهابية هزت أسواق الأسهم وأضعفت ثقة المستثمرين.

دالين حسن يورونيوز:“نور لاحظنا حركة رؤوس اموال من بلدان الاقتصادات الناشئة وتخفيض للعملات ؟ما هي توجهات سوق العملات في الفترة المقبلة في هذه البلدان وبالاخص الشرق الاوسط ؟

نور الدين الحموري: “المتداولون في اسواق العملات بشكل عام ينظرون الى الاخبار التي تأتي تدريجياً من الدول الناشئة والتي ادت الى انخفاضات كبيرة في الاسواق العالمية, لكن الحقيقة لازالت ان العالم في منتصف حرب عملات عالمية ومن الممكن ان تستمر لفترة من الزمن. وهذه التحركات ادت الى زخم كبير وتخبط في العديد من الاصول في شتى الاسواق. العملات النائشة قد تستمر في الانخفاض خلال الايام والاسابيع المقبلة, ومن الممكن ان تقوم البنوك في التدخل في الاسواق من جديد , وفي الشرق الاوسط شهدنا طلباً ملحوظاً على العديد من الاصول خلال الايام القليلة الماضية منها العملات والسلع والتي من المتوقع ان تستمر.