عاجل

في حلقة هذا الاسبوع من برنامج اعمال الشرق الاوسط دالين حسن تسلط الضوء على مدى استمرارية موجة التعافي بعد الاثنين الاسود.
بعد ان سجلت الأسواق العالمية خسائر حادة في يوم مشؤوم، موجة من التعافي الحذر عوضت بعضا من أضخم خسارة منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.
الذهب الاسود سطع نجمه مع نهاية الاسبوع محققا ارتفاعات مفاجئة تجاوزت العشرة بالمئة.
بالاضافة الى صعود النفط ،عده عوامل ساهمت بالتعافي منها تدخل بنك الشعب الصيني بتخفيض سعر الفائدة، صدور بيانات أمريكية اعتبرت ايجابية ،
كذلك دخول صائدي الفرص وصفقات السوق مستفيدين من انخفاض الاسعار.
لكن شبح المخاوف الصينية مازال يحوم في الاجواء، فهل بالفعل تخطت الاسواق العربية والعالمية حالة الهلع أم أن ما هو قادم أعظم ؟
قبل الخوض بالنقاش نستعرض في التقرير التالي حركة سوق الاسهم والنفط بعد الاثنين الاسود.

كيف أغلقت الاسواق بعد الاثنين الأسود

يبدو أن الهدوء قد عاد إلى الأسواق بعد يوم الاثنين الأسود، لكن لا تزال هناك بعض المخاوف في السوق بسبب التقلبات الحادة القادمة من الصين، لذلك، هناك ترقب وحذر،
افتتح مؤشر شنغهاي المركب هذا الأسبوع بانخفاض 3.07٪ بعد أن عوض جزءا كبيرا من خسائره في اغلاق الجمعة.

الاسهم الامريكية أغلقت يوم الجمعة الماضي دون خسائر متأثرة بالبيانات الاقتصادية التي دعمت وول ستريت.
انخفض مؤشر داو جونز بنسبة 7.65٪، ومؤشر وستاندرد اند بورز 500 بنسبة 6.34٪ الاثنين الاسود، لكنهما تعافيا وعوضا الخسارة، وارتفعا في نهاية الأسبوع بواقع 1.11٪ و 1.30 ٪ عند الاغلاق.

الاسهم الاوروبية انهت اسبوعا عاصفا على مكاسب متواضعة يوم الجمعة ، مؤشر DAX 30 الألماني خسر 10.06٪ ثم أغلق على ارتفاع 5.03٪ . أسهم الشرق الأوسط شهدت اسبوعاً صعباً، لكنها بدأت في المنطقة الخضراء هذا الأسبوع. أغلقت السعودية الأسبوع على ارتفاع + 1.89٪. وهو أول اغلاق اسبوعي إيجابي بعد خمسة أسابيع من الانخفاضات المتتالية. سوق أبوظبي اغلق على انخفاض 1.14٪ لكنه تعافي من خسارة سجلها بداية الاسبوع بواقع 9.8٪ في الاثنين الأسود. دبي ومصر أغلقتا على انخفاض طفيف 1.65٪ و 1.31 على التوالي، انهما محتا خسائر كبيرة. أسعار النفط انتعشت بشكل حاد بنسبة تزيد على 16٪ يومي الخميس والجمعة، وهي أكبر مكاسب يومية منذ مارس عام 2009.

رأي المحللين من أبوظبي

دالين حسن:“تقلبات الاسواق المفاجئة هي محطُ جدلٍ كبيرٍ في عالم المال، فمع الدور الهام للصين كمحرك للاقتصاد العالمي، تزداد ضبابية المشهد والشكوك بالنسبة للبعض حول متانة الاستراتيجيات الاقتصادية مستقبلا وارتباط الاسواق ببكين، البعض الاخر يرجح كفة التفاؤل ولكن الحذر منه .
دعونا نتوجه الى أبوظبي حيث ينضم الينا نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سيكوريتز.
نبدأ مع سوق الاسهم مع موجة تعافِ حذر،هل يمكن القول انه تم تجاوز حالة الهلع ام اننا بانتظار الاسوأ ؟

نور الدين الحموري:“من الممكن القول نعم، خصوصا وان العديد من الاسواق عوضت الخسائر التي منيت بها خلال بداية الاسبوع الماضي او كما اصبح يعرف بالاثنين الاسود. لكن هذه الارتفاعات لازالت تعتبر ارتفاعات حذرة ومن المهم التركيز على المزيد من الارقام الاقتصادية حول العالم وخصوصاً من اسيا والتي ستلعب الدور الاكبر خلال الفترة المقبلة.”

دالين حسن يورونيوز:“ما هي المستويات التي يجب التطلع اليها في سوق الاسهم في الاسابيع المقبلة ؟”

نور الدين الحموري:“البداية مع سوق شنغهاي، فعلى الجميع الانتباه الى مستويات 3373 نقطة والتي تم كسرها خلال الاسبوع الماضي نحو الاسفل والتي قد يتم اختبارها قريباً
من جديد كمستويات مقاومة مهمة الان, وتبقى النظرة السلبية طالما ان المؤشر يتداول دون تلك المستويات.”
دالين حسن يورونيوز:“في الولايات المتحدة وخصوصاً مؤشر S&P500 فمن المهم متابعة مستويات ما بين 1984 و2012 والتي تعتبر مستويات مقاومة مهمة الان, حيث ان فشل اختراقها نحو
الاعلى من جديد قد يعيد النظرة السلبية من جديد.
اما في الاتحاد الاوروبي، فالنظ الى مؤشر DAX الالماني، من المهم متابعة 10500 و 10616 والتي تعتبر مقاومة مهمة ايضاً.”
دالين حسن يورونيوز:“كيف تتأثر اقتصادات منطقة الشرق الاوسط بالتقلبات الحادة القادمة من الصينية وكيف يمكن وصف الجو العام فيما يتعلق بثقة المستثمرين؟”
نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سيكوريتز:
“قد يكون التخبط الحاصل في اسيا ذات عائد ايجابي على الدول العربية خصوصاً بعد تخفيض قيمة اليوان, وهو ما يعني انخفاض تكلفة البضائع الصينية
من جديد للمنطقة العربية, لذلك, فمع استمرار الطلب في العالم العربي, فلطالما سنشهد فائدة اكبر طالما ان الاسعار في تناقص.
منطقة العربية لازالت آمنة على الرغم من وجود حالة من عدم اليقين, لكن ارتفاع النفط مؤخراً على الاقل يقلل من مخاوف الاسواق وهذا ما شهدناه بداية الاسبوع من ارتفاعات ملحوظة ولو انها نوعاً ما بسيطة, لكن على الاقل الاسواق بدأت باستيعاب ما حصل الاسبوع الماضي, وخصوصاً وان العديد من الاسواق قلصت من خسائرها التي حدثت يوم الاثنين الاسود.”
دالين حسن يورونيوز:“بالانتقال الى سوق النفط، قفزة هامة في الاسعار ما مدى استمراريتها؟ وهنا اريد التركيز على قياس اسعار النفط بالنسبة لاسعار الذهب ؟”
نور الدين الحموري:”“نعم, نسبة اسعار الذهب الى اسعار النفط هي تقيس كمية البراميل النفطية التي يمكن شراؤها بأونصة ذهب واحدة, وحالياً وصلت الى مستويات كالتي وصلت اليها في يناير الماضي, وهو ما دفع النفط الى التعافي من مستويات 40 دولار حتى مستويات 60 دولار في ذلك الوقت.
الاسبوع الماضي النموذج الذي تشكل في هذه النسبة هو نفس النموذج الذي حصل في يناير عندما وصلت النسبة الى مستويات 25.30 وعادت الى الانخفاض من جديد، وهو ما ادى الى ارتفاع الاسعار يومي الخميس والجمعة. لكن من جديد, الاسواق سعرت كل الاساسيات والتخوفات التي ذكرناها مسبقاُ, ومن الممكن ان تكون الاسعار الان قد دخلت في حالة من الاستقرار على الاقل. ولذلك, يحب متابعة المزيد من التطورات الجديدة للحكم على تحركات النفط خلال الاسابيع المقبلة.”

يمكنكم مشاركتنا بأرائكم ومقترحاتكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقناة اليورونيوزمن خلال

ALL VIEWS

نقرة للبحث