عاجل

تقرير مها فريد
لون سيارات الأجرة هذه وردي،والسائقات بزي ذي لون وردي أيضا،كما أن الشعار الموجود خارج السيارة بلون وردي أيضا، حتى طلاء الأظافر للسائقات بلون وردي.الشركة الناقلة، “ تاكسي روز” تقدم خدمات مخصصة للنساء فقط .
السيدة ريم فوزي هي مديرة الشركة، تقول: إنها تقدم خدمة آمنة للنساء، في بلد نسبة التحرش بالمرأة عالية جدا.
الشركة الموظفة، تقوم بتدريب خاص للغاية،فالسائقات ينبغي أن يكن حاصلات على شهادة الثانوية العامة، وأن يتكلمن الإنجليزية بطلاقة،أو بلغة ثانية عدا العربية.
ميرفت البدري هي من بين السائقات، وهي ترى أن الخدمة المخصصة للنساء فقط، لا تضمن سلامة الركاب وحسب بل حتى السائقات..
للاستفادة من الخدمة،تتصل الراكبة بمركز الاتصال التابع للتاكسي الوردي، حيث تحدد في طلبها نقطة الانطلاق و نقطة الوصول.لكن المستفيدات من الخدمة، عليهن أن يرسلن بنسخة من بطاقة الهوية،إلى مركز الاتصال قبل الاستفادة من الخدمة.بعض الزبائن كمثل كريمة سكوت يرى أن الخدمة ناجحة بكل المقاييس.
في يونيو الماضي،سنت مصر قانونا جديدا يعاقب التحرش الجنسي، ويعاقب المرتكب بالسجن لستة شهور وبغرامة مالية قدرها ثلاثة آلاف جنيه.
حسب تقرير رفعته مؤسسة طومسون في العام ألفين وثلاثة عشر،اعتبرت مصر، كأسوا بلد للنساء في العالم العربي، بسبب تزايد أعمال العنف ضد المرأة خاصة بعد الربيع العربي وبسبب ارتفاع معدلات ختان الإناث
أيضا.
تقرير مها فريد