عاجل

تقرأ الآن:

لقاء مع البطل الأولمبي السابق في الغطس غريغ لوغانيس


رياضة

لقاء مع البطل الأولمبي السابق في الغطس غريغ لوغانيس

غريغ لوغانيس ، الغطاس الامريكي الشهير ، البطل الأولمبي في الغطس للعامي 1984 و 1988 ، و قد جاء لوغانيس إلى اليونان للتحسيس بمرض فقدان المناعة الايدز و عن حقوق المثليين.

البطل الاولمبي السابق، وهو منذ 2010 يدرب أحد الفرق في الولايات المتحدة على الغطس، و سيكون حاضراً في ألعاب ريو دي جانيرو عام 2016. و قد اشتهر بعدما اصبح أول بطل أولمبي يعلن أنه مثلي و مصاب بالايدز، لوغانيس مر بعدة أوقات صعبة. و قد أجرى معه الصحفي يانيس كاراغورياس مراسل يورونيوز في أثينا هذا الحوار

يورونيوز :السيد لوغانيس مرحباً في يورونيوز. أنت أسطورة في الغطس، و فزت بخمس ميداليات أولمبية ، أربع منها ذهبية و واحدة فضية، و بالعودة إلى الثمانينات ، هل كان الأمر صعباً آنذاك أكثر من الآن؟

لوغانيس: عندما فزت بالميداليتين الذهبيتين في 1984 و الذهبيتين في 1988، كان جدول المنافسة مختلفاً. عندما كنت امارس الغطس ، فكان يجب علي أن أعمل ثلثي الوقت كي أدفع مصاريف التدريب، و كذا مصاريف الحياة اليومية. فالتكفل بي بدأ مع مرور الوقت قريباً من نهاية مشواري الرياضي في الغطس.

يورونيوز :هل كنت في ريو ؟ الألعاب ستبدأ العام المقبل و ستعمل مع فريق أمريكي للغطس هل هناك مشاكل ؟

لوغانيس : سمعت كل التقارير عن ريو ، و لكن لم أذهب إلى هناك بعد، و لكنهم يقولون دائما عن الالعاب الأولمبية هل ستكون جاهزة؟ و يبدو أنهم دائما يلتقون و ينجحون.

يورونيوز: هل تعتقد أن العنصرية لا زالت موجودة في الاولمبياد و في الرياضة بصفة عامة؟

لوغانيس :اللجنة الاولمبية الدولية أضافت العام الماضي التوجه الجنسي في الميثاق الاساسي الاولمبي. أعتقد أنها كانت خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح. هناك بلدان أخرى تعتبر متأخرة نوعاً ما كروسيا و أوغندا و بعض البلدان الأخرى. و لكن أعتقد بصفة عامة أنه في الرياضة ما إن تدخل إلى الميدان فلا أحد يكترث بك.

يورونيوز: الامر لم يكن كذلك منذ عقدين أو ثلاثة…

لوغانيس :عندما أظهرت ميولي الجنسية، و من بعدها اصابتي بداء فقدان المناعة، كان هناك سوء فهم حول الهُوية الجنسية. هناك الكثير من سوء التواصل ، و الكثير من الخوف حولهذا الداء. و بعدها كان هناك الكثير من النقاش حول الايدز و الكثير من التعليم وقع في هذا المجال.

يورونيوز: في مسألة خاصة هل لديك مشاكل مالية و هل كنت مجبراً على بيع ميدالياتك الذهبية للعيش؟ كيف تمكنت من تخطي هذه الصعاب لتصبح رمزاً، و دورك كنموذج الذي انت فيه الآن؟

لوغانيس :الثروة لا تتماشى دائما مع الشهرة. لذلك يمكن ان تصبح شهيراً دون أن تكون غنياً. أنا سعيد ، أعيش حياتي بكرامة و شمولية، و هذا هو أهم شيء بالنسبة لي، بغض النظر عن أية ميداليات ذهبية أو أية جوائز أخرى. لذا يمكن أن يحصل هذا لأي شخص ، و لكن أريد أن يعرف الناس أنهم ليسوا وحدهم.