عاجل

تقرأ الآن:

كل ما يجب معرفته عن الانتخابات الكتلانية


إسبانيا

كل ما يجب معرفته عن الانتخابات الكتلانية

موعد الانتخابات الإقليمية في كاتالونيا

27 أيلول /سبتمبر 2015

لماذا هي مهمة؟

أكثر من خمسة ملايين ناخب سيتوجهون إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات الاقليمية المقررة في 27 أيلول / سبتمبر المقبل، للادلاء بموقفهم ازاء قضية استقلال اقليم كاتالونيا عن اسبانيا. الانتخابات تأخذ شكل استفتاء على استقلال كاتالونيا التي استرجعت جزئيا نظام الحكم الذاتي في العام 1980 ، وبعد الانقلاب العسكري في 1981 اقرت الحكومة بوجود 17 اقليماً مع خصوصية لاقليمي الباسك ونافارا في تحصيل ضرائبهما، واستثناء كاتالونيا من هذا الحق. يعتبر الإقليم كما أكبر تحد لنموذج الحرية المقدم من طرف الدولة في اسبانيا في اطار دستور 1978 ، الذي عزز الديمقراطية بعدأزيد من الأربعين عاما من الديكتاتورية.

كيف يعمل نظام الانتخابات؟

الانتخابات الاقليمية في كاتالونيا تخضع لنظام القائمة النسبية، حيث يقدم كل حزب سياسي قائمة من المرشحين في كل واحدة من الدوائر الانتخابية متعددة التمثيل، ويصوت الناخبون لصالح الأحزاب.
مقاعد البرلمان تمثل الدوائر الانتخابية المحافظات الكاتالونية الأربع، يدا وجيرونا وبرشلونة وتاراغونا، وتوزع عن طريق الحساب النسبي الذي يقسم عدد الأصوات المدلى بها في الانتخابات يضم كذلك التصويت الابيض.
البرلمان في كاتالوني يضم 135 نائباً يمثلون المقاطعات الأربع وهي تنقسم على النحو التالي: 85 مقعدا لبرشلونة وطراغونة 18 طراغونة و 17 لجيرونا و 15 للاردة.
الهيئة الانتخابية مكونة من المواطنين القاطنين في المقاطعات التابعة لكاتالونيا والمقيمين في الخارج.

من هي الأحزاب المشاركة في الانتخابات؟

- حزب اليسار الجمهوري الكتلاني



- معا من اجل نعم



-التحالف الانتخابي للاستقلال الذي يضم مختلف الأحزاب والهيئات والمجتمع المدني الكتلاني، من أهم مسؤوليه، راؤول مروميفا عن مجموعة التحالف الحر الاوروبي الأخضر،
اورويول جانكيرا ، زعيم يسار كتالونيا الجمهوري وعمدة سان فانسون ببرشلونة ارتور ماس ، زعيم التقارب الديمقراطي في كاتالونيا.

- المرشحون للوحدة الشعبية.

- نعم نستطيع: ائتلاف من الأحزاب والمنظمات المدنية والاجتماعية اليسارية، يتضمن كذلك بودام ويمكننا واينيسياتيفا وغيرها من الجمعيات الأخرى في كاتالونيا.
هذا الائتلاف يناضل ضد برنامج التقشف الاجتماعي ويقترح تسوية عن طريق التفاوض مع الدولة لضمان المستقبل السياسي الأمثل لكاتالونيا. يتزعم الائتلاف لويس رابيل، وناشط في صفوف الحركة المعروفة باسم اتحاد جمعيات حي برشلونة

- المواطنون: تشكيلة سياسية محافظة وليبرالية تتكون من السياسيين والمثقفين منمختلف الاطياف العقائدية سواء من اليمين، الوسط واليسار، تسعى للدفاع عن بقاء كاتالونيا في إسبانيا وتنادي لاعتماد الحكم الذاتي.

Ciutadans – Cs (Citizens): liberal, its list include a wide ideological spectrum. It defends Catalonia as a part of Spain but proposes a reform in the autonomy. Nationwide they praise a “democratic regeneration” of Spain and fight against corruption. Headed by Inés Arrimadas.

- الحزب الاشتراكي الكاتالوني: آحد أكبر الأحزاب السياسية في اسبانيا، موقفه الرسمي الدفاع عن النموذج الفيدرالي لاسبانيا.

Partit dels Socialistes de Catalunya – PSC (Socialist Party of Catalonia): Catalan Federation of the PSOE, Spain’s biggest opposition Party (center-lef). They defend a Federal model for Spain and a Constitutional reform. Miquel Iceta leads the list.



- الحزب الشعبي في كاتالونيا: هو الحزب الحاكم في اسبانيا، يمانع تماما استقلال كاتالونيا ويعمل دائما على تقديم اقتراحات لاعادة تسمية الإدارات العامة لتجنب ازدواجية الخدمات. الحزب يصر على محاربة الفساد والجريمة، مرشحه لرئاسة كتالونيا هو الرئيس السابق لبلدية بادالونا، كزافييه غارسيا-ألبيول، المعروف بخطابه المناهض للهجرة.

Partido Popular de Catalunya – PP (Popular Party of Catalonia): ruling party nationwide (conservative). Totally opposed to the Catalan independece seen as a “break apart” of Spain’s unity. Praises to redefine administrations to avoid duplication in services. Candiate: ​​Xavier Garcia-Albiol.



– الاتحاد الديمقراطي للكاتالونيا، الحزب القومي الكتالوني التاريخي والديمقراطي، يخول للأغلبية اليمينية اتخاذ القرار غير انه يناضل من أجل الاستقلال بشكل نهائي عن اسبانيا.

Unió Democràtica de Catalunya – UDC (Democratic Union of Catalonia): broke with its historical ally CDC because UDC doesn’t defend an independence process regardless of Spanish laws. List leaded by Ramón Espadaler.



ما هي الرهانات التي يعتمد عليها المترشحون خلال الحملة الانتخابية ؟

تمر منطقة الحكم الذاتي المستقلة بكتالونيا بحالة سياسية معقدة. ففي بداية الأزمة، جدد الركود الاقتصادي المطالبات بانفصال المنطقة، لكن في الآونة الأخيرة أدى الانقسام السياسي إلى صعود قوى جديدة تنتقد الوضع الراهن لكن في نفس الوقت تعارض مطالب الاستقلال. ونتيجة لذلك، فإن القوى المؤيدة للاستقلال ستقدم أداءً قويًّا في الانتخابات القادمة في المنطقة، لكنها قد لا تتلقى دعمًا كبيرًا.
هذا وسيكون أداء الأحزاب المؤيدة للاستقلال في كاتالونيا جيدا، ولكن الاستقلال سيبقى بعيد المنال. وستواصل مدريد إعاقة الاستقلال من خلال الوسائل القانونية، إلا أن تطور العلاقة بين الحكومة المركزية والمنطقة المتمردة سوف تعتمد على من هو المسؤول في كل حكومة.
من أبرز سمات الأزمة الأوروبية هو أن العمليات الاقتصادية والسياسية غالبًا ما تتحرك بسرعات مختلفة في مناطق مختلفة. فالعديد من الاقتصادات في المحيط الأوروبي تنمو مرة أخرى، ولكن العواقب السياسية للأزمة لا زالت في بداياتها.إسبانيا هي أوضح مثال على هذا الاتجاه. بعد الظروف الاقتصادية الصعبة من المتوقع أن تنمو الدولة المطلة على البحر المتوسط بأكثر من 3% هذا العام. ولكن ذلك لن يكون كافيًا لوقف الانقسام السياسي في البلاد بسبب انخفاض دعم الحزبين الرئيسيين.

ماهي الملامح السياسية للبرلمان المنتهية ولايته؟

و ماذا عن استطلاعات الرأي؟

وفقا لاستطلاع للرأي نشر في 10 سبتمبر/ أيلول 2015، أجراه المركز الرسمي للبحوث في علم الاجتماع، حظوظ معا من أجل نعم ، الذي يتضمن المجموعة الرئيسية المؤيدة للاستقلال بزعامة رئيس حكومة كتالونيا أرتور ماس، سيتحصل على 60 أو 61 مقعدا من مجموع 135 مقعدا.
نواب هذا التكثل سيشكلون أغلبية مطلقة في البرلمان في حالة تحالفهم مع النواب الثمانية عن” المرشحون للوحدة الشعبية والمطالبة بالاستقلال.

ووفقا للاستطلاع، فإن قائمة “ المواطنون” ستحتل المركز الثاني بـ 19 أو 20 مقعدا متقدمين” نعم نستطيع” بـ 18 أو 19 مقعدا.

ما هي السيناريوهات المحتملة؟

في حال فوز قائمة نعم من اجل نعم بالأغلبية المطلقة اي بـ 68 مقعدا،ستقوم حكومة كاتالونيا باصدار بيانا رسميا لاعلان الاستقلال.
الحكومة تقوم كذلك باخبار الحكومة الاسبانية في المقام الاول ثم الاتحاد الأوروبي و المجتمع الدولي. كما تأخذ الحكومة في كاتالونيا مهمة “فك الارتباط” مع الدولة الإسبانية وتشكيل دولة كاتالونيا، العكلية قد تستغرق 18 شهرا.

من جهته يشرع البرلمان الكاتالوني بدوه في صياغة الدستور واعلان الاستقلال وتنظيم انتخابات تشريعية جديدة لتشكيل برلمان جديد. النتائج ستكون بالتأكيد مُحفزة للنزعة الكتلانية و مُقلقة للدولة الإسبانية. فإذا ما استقلت الأخيرة، فلا يُستبعد أن تكون سببا مُباشرا لبداية عدم الاستقرار بإسبانيا و امكانية دخولها في دوَّامة الانفصالات المتتالية، خصوصا و أن النزعة الكتلانية ليست الوحيدة المُطالبة بانفصالها عن المملكة الإسبانية، فهناك أيضا العديد من الأقليات الانفصالية كالنزعة الباسكية الراديكالية و جزر كناريا.

وفي حالة وقوع العكس، فان المنابر الإعلامية الإسبانية أوردت قائلة أنه سيكون منافيا للمنطق الاعتماد على أغلبية برلمانية أقل من ثلثي مجموع النواب لتعديل النظام الأساسي للبرلمان وبالتالي إعلان استقلال الإقليم. وذكرت أن البروفسور الكندي ستيفان ديون صاحب النظرية الكندية حول تقرير المصير أورد أن 13 بلدا حصل على الاستقلال عبر الاستفتاء منذ سنة 1945 بعد أن بلغ فيها المعدل المتوسط للمؤيدين للاستقلال 92% من الأصوات.

اسبانيا وكتالونيا بسطور

كتالونيا



  • السكان: 7,512,982 نسمة
  • نسبة البطالة خلال الربع الثاني 2014: 20.22%
  • نصيب الفرد من الناتج القومي الاجمالي لعام 2013: 27,298.47 يورو/سنة
  • المساحة: 32,108 كلم مربع

اسبانيا



  • السكان:46,507,46 نسمة
    عدد الاقاليم التي لديها حكم ذاتي: 17 اقليماً
  • نسبة البطالة خلال الربع الثاني 2014: 24.7%
  • نصيب الفرد من الناتج القومي الاجمالي لعام 2013: 22,278.68 يورو/سنة
  • المساحة: 504,645 كلم مربع

المصدر: eurostat, INE, Idescat