عاجل

تقرأ الآن:

سلطنة عُمان: مزيج فريد من عجائب الطبيعة


life

سلطنة عُمان: مزيج فريد من عجائب الطبيعة

نسيم استوائي في اجواء شبه الجزيرة العربية. جنوب البلاد يعرف باسم “ كاريبي الشرق”. في فصل الصيف، منطقة ظفار، حول منطقة صلالة تتحول إلى جنة خضراء بفضل الأمطار الموسمية القادمة من الهند.

هنا، يوجد وادي دربات، حديقة طبيعية فيها مناظر خلابة لشلالات المياه والبحيرات والتلال.

المرشد السياحي، مسلم حسن مسعود، يقول: “حين تأتون من الصحراء لا يمكن تصديق هذا. لا تصدقون ما تشاهدون، لا يمكن أن تصدقوا وجود مياه، وبحيرة، ومساحات خضراء. هنا يوجد واد جميل، ولا يمكن أن نتصوره في شبه الجزيرة العربية “.

هذه المنطقة تشتهر بكنز آخر هو اللُّبانُ.
أحمد من بين البدويين الذين يرعون هذه الأشجار منذ ثلاثين عاماً. حين يقطع جزءً من اللحاء، تتدفق مادة صمغية لتصبح فيما بعد اللُّبان.

البدوي أحمد محمد حواس، يقول: “هذه الأشجار ثمينة جدا بالنسبة لنا. انها ثروة وطنية. بعض اللُّبان يستخدم في العطور، يٌستخرج منه العلاج ويستخدم وايضاً في البخور لطرد الأرواح الشريرة.”

نواصل هذه الرحلة التي يتخللها “عبق عُمان”.

سنتوجه إلى جنة خضراء أخرى هي سلسلة “الجبل الأخضر”.
جبل يشتهر بتنوع منتجاته الزراعية والفاكهة : التين، والخوخ، والتفاح، والزهور.

بفضل نظام الري القديم الذي توارثته الأجيال منذ آلاف السنين، الأفلاج، عددها، اربعة آلاف فلج تتوزع على ولايات السلطنة، انه جزء من التراث العالمي لليونسكو. هذه القنوات المائية القديمة تتقاطر عبر القرى باستخدام المنحدرات الطبيعية، انها أعجوبة بيئية. عند سفح الجبل، يجب التاكد من استمرار تدفق المياه. هذا السيد هو المسؤول عن توزيع المياه لأكثر من عشرة آلاف شحص. سيد الشوريقي، يقول: “ تم تقسيم المياه منذ زمن الأجداد، وتابعنا القسمة الماضية. تعلمت هذه المهنة من أجدادي.”

من “جبال الألب في عُمان” إلى رمال الصحراء.

الآن، حان الوقت للقيام بجولة في الكثبان الرملية في الصحراء الشرقية. السياح والسكان المحليين يعشقون قيادة السيارات في هذه الكثبان التي لا تقل ارتفاعاتها عن مئتي متر.
المرشد السياحي مسلم العبسي، يقول: “أ أستمتع حقاً بقيادة سيارتي في الصحراء لأنه يولد الأدرينالين. كما لو كنت في محيط كبير. لا يوجد شيء حولي.”

هذه الكثبان الرملية تمتد إلى حافة المحيط الهندي. هذه الصحراء هي الموطن الأصلي للبدو.

سلمى الوهيبي عاشت هنا هي وعائلتها طوال حياتهم. إنها تريد أن تحافظ على تراثهم وتريد أن تنقله إلى الجيل المقبلن تقول: “ حافظنا على تقاليدنا. حياة الجمال والأغنام، كما في العهد السابق.”

اما عبيد الوهيبي فيقول: “ حياة البدو هي حياة البساطة، حياة العفوية. هي حياة الاستجمام والاسترخاء “.

الآن سنغادر هذه الصحراء الملهمة للذهاب إلى الساحل. في العدد المقبل. من “ عُمان لايف” سنتعرف على ثراء قاع البحار التي ستكون شاهداً على عجائب الطبيعة: السلاحف الخضراء، كيف تضع وتخبيء بيوضها.

اختيار المحرر

المقال المقبل
سمرقند: كنوز طريق الحرير

life

سمرقند: كنوز طريق الحرير