عاجل

اثنا عشر شخصاً قتيلا على الاقل سقطوا في هجوم جديد قام به مسلحو حركة الشباب الاسلامية على احد فنادق العاصمة الصومالية مقديشو صباح
يوم الاحد.

مسؤول في الشرطة قال إن المسلحين فجروا سيارة ملغومة عند بوابة المبنى تبعها انفجار ثان. بعدها دخلوا المبنى حيث اشتبكوا مع الشرطة داخله وخارجه لنحو ثلاث ساعات.

من بين القتلى نائب سابق وضابط كبير في الجيش وصحفي.

فيصل عمر احد المصورين الصحفيين كان في مكان الانفجار كما افاد “كنت اقوم بالتصوير حين انفجرت سيارة مفخخة بالقرب مني. فوقعت على الارض وشاهدت الدم يسيل من جسدي. كنت مع صحفي آخر لكنه قتل في الهجوم. لحسن الحظ ما زلت على قيد الحياة ووضعي بتحسن”.

بعثة الاتحاد الافريقي التي تخوض حملة مع القوات الصومالية ضد حركة الشباب، اكدت ان عناصرهما تمكنوا من السيطرة على الوضع.

ومن جهتها، اعلنت حركة الشباب الاسلامية مسؤوليتها عن الهجوم على الفندق المحصن حيث يقيم مسؤولون حكوميون ونواب. إنها تسعى لاسقاط الحكومة المدعومة من الاسرة الدولية.