عاجل

تقرأ الآن:

الفيدرالي مستمر بلعبة التشويق والسعودية غاضبة من "ستاندراند بورز"


مال وأعمال

الفيدرالي مستمر بلعبة التشويق والسعودية غاضبة من "ستاندراند بورز"

مرحبا بكم في برنامج اعمال الشرق الاوسط، هذا الاسبوع دالين حسن تسلط الضوء على حركة تداول العملات متأثرة باجتماع البنك الفيدرالي الاحتياطي الأمريكي، وفي بزنيس سناب شوت، السعودية مستاءة من “ستاندرد اند بورز”.
البنك الفيدرالي الاحتياطي أظهر إصراره على الاستمرار بلعبة التشويق حول رفع سعر الفائدة.
الامر الذي اعطى المساحة الكافية لكل من البنك المركزي الياباني والنيوزلندي بالتأني قليلا قبل اتخاذ إجراءات تحفيزية جديدة بشأن سياسته النقدية..
الإبقاء على السياسيات النقدية دون تغيير ترك أثرا ملحوظا على حركة تداول العملات عالميا وعربيا وخاصة الدولار النيوزلندي والين الياباني.
لنتابع التقرير التالي ونعود.

الفيدرالي يواصل تأجيل رفع سعر الفائدة

مرة أخرى، البنك الاحتياطي الفيدرالي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير في تشرين أول/ أكتوبر، ويحول الأنظار إلى اجتماع كانون الأول/ ديسمبر.
الفيدرالي فاجأ المستثمرين في بيانه الاخير ، حين لم يشر البنك الى تفاصيل تتعلق بالمخاوف المتعلقة بتطورات الاقتصاد العالمي، وكذلك في البيان الختامي للاجتماع لم يتم ذكر تفاصيل تتعلق بتطور سوق العمل الامريكية .
اللهجة الايجابية للاحتياطي الفيدرالي كانت بمثابة أخبار جيدة بالنسبة للبنوك المركزية الأخرى كالبنك الاحتياطي النيوزيلندي وبنك اليابان.
البنك الاحتياطي النيوزيلندي أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير بعد قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي. وتعرض “الدولار النيوزيلندي” لمزيد من الضغط، وهذا ما رغب به بالفعل البنك الاحتياطي النيوزلندي.
يوم الجمعة، بنك اليابان، هو أيضا أبقى على سياسته النقدية وثبت قيمة برنامج التيسير الكمي عند 80 ألف مليار ين ياباني سنويا، مما أدى إلى ارتفاع ملحوظ في الين الياباني مقابل الدولار.

رأي من أبوظبي

للنقاش حول هذا الموضوع، ينضم الينا كما في كل أسبوع كبير استراتيجي الأسواق في أي دي اس سيكوريتز من ابوظبي نور الدين الحموري. دالين حسن يورونيوز:“على الرغم من البيانات السلبية الامريكية، لماذا يصر الفيدرالي على مفاجأة المستثمرين بهذه الطريقة؟

نور الدين الحموري:“السبب الرئيسي في نظرنا وراء اصرار البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي بأن يرفع اسعار الفائدة يتعلق بمصداقية البنك. كل من ينظر الى الارقام الاقتصادية الامريكية يرى وبوضوح ان الارقام الاقتصادية تتراجع وتتباطأ منذ بداية العام الجاري, ولو كانت للفدرالي حقاً القدرة
على رفعها كما ذكر في كل بيان طوال العام, لكان رفعها بالفعل في وقت مبكر من العام الجاري, اما الان, فاصبحت توقعات اسعار الفائدة مرتفعة لشهر كانون أول/ ديسمبر وذلك لمجرد ان الفدرالي الامريكي قال ان هناك احتمالية لذلك في ديسمبر. لكن نفس الجملة ذكرت منذ بداية العام, لذلك نعتقد انه من الافضل التروي وانتظار المزيد من الارقام الاقتصادية لنحدد الوجهة, لازال امامنا بضعة اسابيع قبل اجتماع الفدرالي وهذه الفترة هي التي ستحدد ما اذا سيستطيع الفدرالي فعل ذلك ام لا.”
دالين حسن-يورونيوز:” بعد قرارات البنوك المركزية كيف كانت حركة تداول العملات في الشرق الأوسط؟”

نور الدين الحموري:“في البداية كان تأثير الفدرالي ايجابياً على الدولار بسبب رفعه لتوقعات رفع الفائدة في ديسمبر, وشهدنا زخماً كبيراً من الشرق الاوسط من خلال منصاتنا لشراء الدولار من جديد, وهو ما ادى الى ضعف في كل من الدولار النيوزلندي وحتى الين. لكن الارقام الاقتصادية السلبية الامريكية التي تبعت قرار الفدرالي لم تساعد الدولار مرة اخرى, وشهدنا عودة لمعظم العملات للتداول الى ما قبل قرار الفدرالي الامريكي بمعنى ان معظم العملات بما فيها الين والنيوزلندي قد عادت وعوضت خسائر قرار الفدرالي, وعليه, لازالت حركة العملات وزخم التداولات في الشرق الاوسط يعتبر متخبطاً في ظل عدم وضوح الفدرالي وتخبط البيانات ما بين كل اجتماع وآخر.

دالين حسن-يورونيوز:“اجتماع هذا الاسبوع بنك انكلترا والبنك الاحتياطي الاسترالي ما هي توقعاتكم لنتائج الاجتماعين“؟

نور الدين الحموري:” الارقام الاقتصادية في كل من المملكة المتحدة واستراليا تعتبر مستقرة, وهو ما لاحظناه ما بين اجتماع البنكين خلال الشهر الماضي وحتى اليوم, كما ان قرار الفدرالي الاخير وكما ذكرتم قد يعطي المساحة لمزيد من البنوك بعدم التدخل واجراء أي تغيير على السياسات الخاصة بها. بنك انجلترا قد يعيد الحديث
عن رفع اسعار الفائدة خلال العام المقبل وهو ما قد يدعم الجنيه الاسترليني. اما استراليا فاجراءات التحفيز الاخيرة من الصين وقرار الفدرالي الاخير في الغالب ما سيؤدي الى ان يبقي الاحتياطي الاسترالي على السياسة الحالية على ما هي عليه, وهو الشيء الذي قد يبقي الدولار الاسترالي في نفس النطاق الذي شهدناه الاسابيع الماضية ما بين 0.70 و 0.73.”

السعودية غاضبة من تخفيض تصنيفها الائتماني
انتقدت السعودية بشدة خفض وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز لتصنيف المملكة إلى “إيه+”. وزارة المالية السعودية اعتبرت أن تقييم الوكالة كان متسرعا وغير مبرر.
وكانت وكالة ستاندرد أند بورز قد خفضت تصنيف السعودية إلى إيه + عقب ارتفاع عجز الميزانية بسبب انخفاض أسعار النفط موضحة بأنها تتوقع أن يرتفع العجز إلى نسبة 16 % من إجمالي الناتج الداخلي في 2015، مقابل 1,5 بالمئة في 2014.
شاركونا بآرائكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقناة يورونيوز.