عاجل

سان دوني تستيقظ اليوم بعد صدمتها أمس بمداهمة إحدى شققها في مركز المدينة. لايزال عناصر الشرطة يملؤون المكان. يروي لنا بعض السكان هذا الواقع الأليم عن معرفةِ أن إرهابيين كانوا يقطنون أو يحضرون لهجمات إرهابية بالقرب من أماكن سكنهم.

تقول سيدة: إنهم يقتلون الكثير من الناس، هذا مؤسف جداً، مؤسف. لا أقوى على الكلام. أنا مصدومة.
ويقول أحد السكان: إنها مأساة حقيقية للجميع، لكل إنسان. يقال لنا أن نحب بعضنا بعضاً، فلماذا هذا السعي لتدمير الآخر.

بعد توقف جميع المؤسسات عن العمل طيلة يوم أمس، هاهي الحياة تعود إلى شوارع سان دوني بنشاطٍ يشوبه الحذر.