عاجل

بحث وزراء الداخلية والعدل في الاتحاد الاوروبي الجمعة في بروكسل الخطوات التي يجب اتخاذها لمحاربة ما يسمى بالارهاب ووضع استراتيجية للامن الداخلي، ومن بين الآليات التي تم الاتفاق عليها بعد جدل طويل يتعلق بخصوصية الافراد هو انشاء سجل يكشف معلومات شاملة عن المسافرين في الرحلات الجوية داخل اوروبا وخارجها، قبل دراسة مستقبل فضاء شنغن لحرية التنقل، وتسمح الآلية الجديدة الاحتفاظ ببيانات المسافرين لستة اشهر، وقد تستخدمه الشرطة عند الضرورة، كما ناقش الوزراء تدفق اللاجئين الى اوروبا.
يقول وزير داخلية لوكسمبورغ جون اسلبورن:
“نعمل على اعادة التوطين واعادة القبول كما العمل على المستوى الاداري في الحدود الخارجية، لن اخفي عنكم حقيقة وجود مشكلات عندما يتعلق الامر بتطبيق هذه الاجراءات”.
التفجيرات الاخيرة التي ضربت باريس سرعت من تبني هذه الآلية، ودعمت فرنسا بشدة انشاء سجل يحفظ بيانات الركاب ليسهل تتبع عودة من يوصفون بالارهابيين لاسيما وانهم يستخدمون الرحلات الجوية داخل اوروبا.
وسيصوت النواب الاوروبيون على الاجراءات مطلع العام المقبل وفي حال تبنيه سيطبق على جميع الدول الاعضاء وسيكون لكل دولة سجل بيانات المسافرين الخاص بها الا انها يمكن ان تتقاسم معلوماته مع دولة اخرى.