عاجل

تصدرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل غلاف مجلة التايم الأميركية بوصفها امرأة العام. “مستشارة العالم الحر” كما وصفتها الأسبوعية الأميركية المرموقة أنها تصدت لعدة مواضيع شائكة في هذا العام، أبرزها ديون اليونان وأزمة اللاجئين.

رادهيكا جونز نائبة مدير تحرير التايم : “قادت أوروبا خلال أزمات ديون متعاقبة. الأبرز هذا العام كان توجيه السياسة الأوروبية بشأن اللاجئين والمهاجرين الآتين من سوريا والأماكن المضطربة في العالم. قدمت مثالاً للقيادة الأخلاقية لذا رغبنا بوضعها في دائرة الضوء.”

عشر سنوات مرت وميركل على رأس أكبر اقتصاد أوروبي. تأتي تسميتها كامرأة للعام 2015 لتسعد ناخبيها في ألمانيا.

كريس فالرت، مواطن من لايبتزيغ : “إنها رائعة. صوت لها. لقد أحسنت شق طريقها في عالم مليء بالرجال، واستطاعت الدفاع عن مصالحها السياسية في جميع أرجاء العالم.”

بالانتقال إلى أثينا، لقب امرأة العام سيأخذ معنى مغايراً. فالدور الذي لعبته سيدة ألمانيا في أزمة الديون اليونانية لم ينظر له بعين الرضى من الشعب.

ماريا ديموبولو موظفة في القطاع العام : “قد تكون امرأة العام بالنسبة لأوروبا والعالم في العموم، لكن بالنسبة لليونان كانت كارثة هذا العام والأعوام الماضية. لا أظن أنها شخص مبجل عندنا”.

الشخصية الثانية بحسب تصنيف مجلة التايم لهذا العام هو أبوبكر البغدادي زعيم مايسمى بالدولة الإسلامية.