عاجل

عيد الميلاد واللاجئون السوريون في المانيا

التحضيرات لعيدي الميلاد ورأس السنة في اوجها في مدينة زيكاو باقليم ساكسونيا. إنها مناسبة هامة لتجار المدينة الذين اقاموا هذا السوق التقليدي. وكما سكان

تقرأ الآن:

عيد الميلاد واللاجئون السوريون في المانيا

حجم النص Aa Aa

التحضيرات لعيدي الميلاد ورأس السنة في اوجها في مدينة زيكاو باقليم ساكسونيا.

إنها مناسبة هامة لتجار المدينة الذين اقاموا هذا السوق التقليدي.

وكما سكان المدينة توجهت عائلة حبشية السورية اليه. لقد لجأت مؤخراً الى المانيا وقد اثارت اهتمام وسائل الاعلام العالمية.

عادات بلدهم حملوها معهم … فعيد الميلاد وان كان خاصاً بالمسيحيين لكن المسلمين يشاركونهم فيه.

ريم ابنة هذه العائلة تحلم بـ” العودة الى الجامعة لذلك علي اولاً ان اتقن الالمانية وهذا ما اخطط له لعام 2016. نعم هذا ما اخطط له. ساتحدث الالمانية بطلاقة وانا متحمسة لذلك”.

اللاجئون السوريون لا يملكون كعائلة حبشية الامكانيات المالية. فغالبيتهم المسجلون في المانيا ما يزالون يعيشون في مراكز الاستقبال بانتظار معالجة اوراقهم الرسمية.

اما هذه العائلة فقد حدد موعد اللقاء مع السلطات المعنية باللاجئين في 22 كانون الاول/ ديسمبر اي ثلاثة ايام قبل عيد الميلاد.