عاجل

مقابلة مع بيتر مورير رئيس المنظمة الدولية للصليب الأحمر

يورونيوز كريس الكمون: بيتر مورير، رئيس المنظمة الدولية للصليب الأحمر، شكرا لانضمامك الينا على يورونيوز بيتر الكمون: شكرا لاستضافتي يورونيوز :حين

تقرأ الآن:

مقابلة مع بيتر مورير رئيس المنظمة الدولية للصليب الأحمر

حجم النص Aa Aa

يورونيوز كريس الكمون: بيتر مورير، رئيس المنظمة الدولية للصليب الأحمر، شكرا لانضمامك الينا على يورونيوز

بيتر الكمون: شكرا لاستضافتي
يورونيوز :حين تنظرإلى الوراء في عام الفين و خمسة عشر .. ماذا ترى؟
حسنا ، ما أراه أن المساعدات الانسانية تتضائل لدى البشر في الوقت الذى تتزايد فيه احتياجاتهم منذ ظهورها عام الفين و خمسة عشر
أرى المزيد من النزاعات و الصراعات العميقة التي تعتبر أكثر تأثيرا على الأنظمة و المواطنين،وعلى النظم الصحية و شبكات المياه والصرف الصحي
أرى النزاعات الاقليمية في تزايد، فالأزمة السورية ليست في حقيقة الأمر أزمة محلية ولكنها أزمة الشرق الأوسط كله
فعلى سبيل المثال الأزمة في الصومال هي أزمة القرن الأفريقي و في شمال نيجيريا هي أزمة بحيرة تشاد ،فليس من المستبعد أبدا أن نرى آثار تلك الأزمات مثل النزوح الواسع النطاق و الذي لم نرمثيله منذ الحرب العالمية الثانية

يورونيوز:سمة من سمات هذه الحرب، هي خلق الأحزاب المختلفة وعدم الفهم و الضبابية التي تزداد كثافة و إنتاج أعمال لا توصف من العنف.. كيف أثر هذا على أعمال اللجنة الدولية؟
النتيجة المباشرة هي ما نسميه التهديدات المتزايدة للمساعدات الانسانية فعلى السبيل المثال لكي تتفاوض مع مائة شخص من الجماعات المسلحة هو أمر أكثر تعقيدا بكثير من أن تتفاوض مع جيشين بأكملهما، حتى و ان كانت أعمال العنف ليست قاصرة فقط على هذه الجماعات فمن الممكن حدوث ذلك أيضا أثناء التفاوض بين جيشين و لكن هذا هو السياق الجديد للحروب و بذلك تصبح المساعدات الانسانية أكثر صعوبة للتفاوض.. و لذلك فنحن نواجه في الكثير من الأحيان صعوبات كبيرة في فهم الأشخاص المعنية في هذا المجال ،فلا نعلم حقا من يتبع من و أين هي سلسلة القيادة لذلك عندما تتفاوض مع حاملي السلاح يجب أن تكون على وعي كامل بمثل هذه القضايا

يورونيوز:يضع ذلك ضغوطا هائلة على المتطوعين، فكيف يستطيعون العمل في ظل ظروف خطيرة و غير متوقعة كهذه؟
انها مسألة مثيرة للاهتمام،فهذا يوضح أيضا كيفية تعاون اللجنة الدولية والتي تعتبرمؤسسة مهنية، جنبا الى جنب مع المتطوعين من الجمعيات الوطنية لخلق شكل جديد من أشكال التفاعل الجدي فعلينا التدقيق في قراءة المشهد و الربط بين النقاط
فما يحدث في سوريا يؤثر على رؤيتنا للوضع في شمال مالي ،وما يحدث في شمال مالي يساعدنا في فهم ما يحدث في اليمن و أفغانستان

يورونيوز:يمكن حدوث ذلك في أجواء عمل منظمة و متفق عليها
وباتباع القوانين الدولية و التي هي منتهكة في أغلب الأحيان، فكيف يمكن للمنظمة العمل في ظل هذه الأجواء، خصوصا في حالة عدم التزام الشركاء الاخرين بالاتفاقيات اللازمة؟
أن منهجيتنا،هي أن نكون دائما بقلب الحدث ،أن نقترب بقدر المستطاع من أماكن العنف و من مرتكبيه و من الضحايا
فكلما اقتربت من أرض المعركة ،لامست الحقيقة و تجامعت أجزاؤك المفرقة و بدأت في التفاوضو في التعامل مع الضحايا و الجناة.ولكي تبدأ في فهم وإنشاء ديناميكية جديدة عليك أولا فهم البيئة المحيطة وفي بعض الأحيان يمكنك العثور على الحلقة المفقودة
و باستيعابك لقواعد أرض المعركة يمكنك اذن فهم هذه الجماعات المسلحة، و بذلك لن تتصرف كما يحلو لها فهم محاطون بأشخاص مسئولين عنهم، فيمكنك بذلك تشجيع بعض الأشخاص على الدفاع عن بعض القيم، فلكي تستطيع البقاء لوقت أطول في مثل هذه الأماكن الخطيرة يجب أن تصل الى أصحاب النفوذ هناك مثل رجال الدين و قيادات المجتمع و الشيوخ، فتستطيع وقتها قراءة المشهد قراءة جيدة هذه هي رسالة الصليب الأحمر هى الوصول الى الأماكن الأكثر خطورة و التعامل معها لايصال المساعدات الانسانية و تحقيق الحد الأدنى من الأمان

يورونيوز: كيف يمكن أن يؤثر تدمير البنية التحتية على المجتمعات؟
يدمر العنف كل الأنظمة السلمية، فنحن لسنا اليوم في مواجهة بعض المشكلات المحلية التي لا يتجاوز نطاقها حيا ما و التي ليس لها تأثير على البيئة المحيطة بنا،هنا كل الطرق تؤدي الى روما فنظام توزيع المياه مرتبط بتوليد الكهرباء و إذا انقطعت الكهرباء توقف العمل في المستشفيات وبالتالي يلقي العديد من الناس حتفهم و هذا ما رأيته في صنعاء، اليمن اذا اقطعت الكهرباء والوقود توقفت المولدات الكهربائية و تراكمت جثث المواطنين في المشارح

يورونيوز:ماهي رؤيتكم لعام الفين وستة عشر؟
للأسف في الوقت الحالي لا أرى في الأفق الكثير من التغيير،فالأوضاع في الوقت الراهن ثابتة وذلك لخمول الحلول السياسية أمام الصراعات الأكثر أهمية في العالم و ترك النزاعات معلقة حتى في سوريا و اليمن و رغم الاعلان عن إجراء محادثات سلام جديدة و التي ستبدأقريبا بجنيف لم يوقف ذلك من وهج الحروب فجميع الأطراف تريد تحسين وضعها على طاولة المفاوضات

يورونيوز:انه حقا لسيناريومروع .. حين نرى مئات الالاف من الناس يتدافعون في اتجاه واحد غير مدركين انهم في مسارهم لبناء سيناريو مميت لهم و لأسرهم و لمستقبلهم؟
بالفعل يمكن للوضع أن يصبح أكثر تفاقما، فعندما ننظر الى الصورة بشكل عام و نرى أعداد النازحين و الاحتياجات يتحير العقل و لكني لا أفقد الأمل عندما أرى ما نحن قادرون على القيام به من مساعدات فأجد التوازن المطلوب مع الرغبة في الهروب من هذا السيناريو المروع و معارضة العديد من المجتمعات له أجد الشجاعة لأقوم بعملي
يورونيوز:حسنا نتمنى لكم التوفيق
بيتر مورير: شكرا لكم