عاجل

الامطار الغزيرة والفيضانات غير المسبوقة التي تضرب شمال انكلترا منذ أسابيع دفعت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى زيارة المنطقة للوقوف على حجم الاضرار الذي لحق بالسكان المحليين بالتزامن مع موسم اعياد الميلاد.

ديفيد كاميرون الذي التقى جنودا يشاركون في عمليات الاجلاء وحماية المباني في مدينة يورك التاريخية قال إن حكومته ستعيد تقييم التدابير الحالية للوقاية من الفيضانات.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون:
“في يورك دفاعات الفيضانات اقيمت في منطقتين. الدفاعات الموجودة عند نهر “أوز” وقد ادت عملها. أما الدفاعات الموجودة عند نهر “فوس” فلم تنجح ولهذا رأينا الفيضانات. لقد انفقنا أموالا كثيرة على دفاعات الفيضانات وسننفق المزيد من الاموال في المستقبل لقد ساهمت هذه الدفاعات في حماية الاف المنازل لكنها احيانا لا تكون كافية.”

لمساعدة السكان المتضررين بالفيضانات، حشدت السلطات 500 عسكري واعلنت انها قد ترسل الفا آخرين اذا ساءت الاوضاع.

وقالت جمعية خبراء العقارات ان هذه الفيضانات احيت الجدل حول اجراءات مكافحة السيول في بريطانيا الجزيرة التي تهدد المياه واحدا من كل خمسة منازل فيها.
وقدرت الاضرار في شمال غرب انكلترا مطلع كانون الاول/ديسمبر بسبب الامطار الغزيرة بنحو مئات الملايين من اليورو.