عاجل

في أول انتصار تحقق منذ سنة ونصف السنة من تاريخ سقوط الرمادي في أيدي تنظيم الدولة الاسلامية، دخلت القوات العراقية عاصمة محافظة الأنبار

ويقول المتحدث باسم العمليات المشتركة يحيى رسول: لقد حررت مدينة الرمادي وقوات مكافحة الارهاب رفعت العلم العراقي فوق المجمع الحكومي في الأنبار

وكان مسلحو التنظيم استولوا على المدينة في شهر مايو من السنة الماضية، ما دفع الإدارة الأمريكية إلى مراجعة استراتجيتها بشأن مواصلة غاراتها الجوية ضد المسلحين

وبعد أن حاصرت القوات العراقية المدينة لأسابيع أطلقت حملتها العسكرية لاسترجاعها الأسبوع الماضي، وشنت هجومها الأخير لاسترجاع مجمع الإدارة المركزية يوم الأحد

ووسط المنازل المنهارة والدمار تقدمت القوات العراقية في مناطق تم تدميرها بالكامل مسبقا، مدعومة بغطاء جوي لطيران التحالف الدولي

ولم يعط المسؤولون أية حصيلة فورية لعدد القتلى والاصابات في هذه المعركة. وكانت السلطات العراقية قالت إن معظم المدنيين تمكنوا من الجلاء قبل شن الهجوم

وتقول الحكومة العراقية إن الهدف المقبل بعد الرمادي سيكون مدينة الموصل شمال البلاد، التي يسيطر عليها التنظيم