عاجل

بدأت في مدينة اسطنبول التركية هذا الأربعاء محاكمة الداعية الاسلامي فتح الله غولن الحليف السابق للرئيس التركي رجب طيب إردوغان والمتهم بالقيام بمحاولة انقلاب ضده.

غولن البالغ من العمر 74 عاما يعيش منذ أكثر من 15 عاما في الولايات المتحدة الأمريكية بمعية عشرات من عناصر الشرطة السابقين ملاحقين بتشكيل منظمة إرهابية.

نور الله البايراك، محامي رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية فتح الله غولن:“الأدلة الملموسة الوحيدة التي تم تقديمها في المحكمة بشأن محاولة انقلاب ضد نظام الحكم هو ملف تحقيق في عملية فساد في ال25 من كانون الأول من العام 2013. لا يوجد شيء بخصوص القوة والعنف، الأدلة بشأن تهمة تأسيس منظمة إرهابية مسلحة غير معترف بها هي أسلحة خاصة بضباط الشرطة.”

الداعية الاسلامية غولن الذي يقود إلى اسلام معتدل نفى بشكل قاطع عدة مرات اتهامات السلطة له بالتآمر.

مراسل يورونيوز في اسطنبول بورا بايراكتار:“الشرطة اتخدت إجراءات أمنية مشددة أمام مبنى المحكمة الرئيسي، في حال وقعت هناك احتجاجات ولكن أنصار حركة غولن لم يحضروا إلى المحاكمة، هذه القضية المتعلقة ب “الدولة الموازية” كما يلقبها إردوغان بدأت سلمية وهادئة.”