مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

بلجيكا تكتشف مخابئ لمنفذي هجمات باريس


بلجيكا

بلجيكا تكتشف مخابئ لمنفذي هجمات باريس

بلجيكا تقول إنها اكتشفت مخابئ للمجموعة التي نفذت اعتداءات باريس في الثالث عشر من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وهي شقتان ومنزل تم استئجارهم لتحضير الهجمات التي أشرف على تنظيمها عبد الحميد أبا عود وخلفت مائة وثلاثين قتيلا. وتقع الشقتان في كل من ضاحية سْكَارْبيكْ في شمال العاصمة بروكسيل وفي مدينة شَارْلُورْوَا في جنوب بلجيكا، فيما يقع المنزل في منطقة أُوفُولِي في جنوب البلاد.

من بين ما اكتشفته مصالح الأمن البلجيكية هو أن أبا عود أقام قبيل الهجمات في إحدى هذه الشُّقق في شارع “فور” بمدينة شارْلُورْوَا في جنوب بلجيكا.

أربعة من المتورطين في هجمات باريس ما زالوا محل بحث من قبل مصالح الأمن الفرنسية والبلجيكية والاوروبية بشكل عام. من بينهم صالح عبد السلام، فيما لم يتم التعرف بعد على هوية ثلاثة من انتحاريي هذه الهجمات.

القضاء البلجيكي يؤكد على الأقل أن بلال هدفي أحد هؤلاء الانتحاريين المفترّضين وعبد الحميد أبا عود الذي قتلتْه قوات الأمن في محاصرته داخل شقة في ضاحية سان دوني في شمال باريس قد أقاما في شقة شارع فور في مدينة شارلوروا البلجيكية.

يُذكُر أن مصالح الأمن الفرنسية أكدتْ انتماء أبا عود إلى التنظيم المسمى “الدولة الإسلامية”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الولايات المتحدة الأمريكية

في خطاب الوداع أوباما يتحدث عن التحديات الأخيرة