عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الفرنسية تفتح تحقيقا في حادثة الانهيار الثلجي في جبال الألب


فرنسا

السلطات الفرنسية تفتح تحقيقا في حادثة الانهيار الثلجي في جبال الألب

ما الذي كانت تقوم به مجموعة من التلاميذ مع مدرسهم في منحدر مغلق للتزلج مع إشارة باللون الأسود في منتجع لي دو ألب في جبال الألب الفرنسية.

لورانس ألكسوندروفيتش موفدة يورونيوز إلى المنتجع:“هل هذا النوع من الحوادث يمكن أن يعرض للخطر حرية التزلج خارج المدرجات المسموح بها؟”

ديديه بوبيليه مدير منتجع دو ألب”:إنها مسألة حرية فردية، ومسؤولية فردية، أنا لست متأكدا من أنه بامكاننا السيطرة على كل شيء. أنا في بعض الأحيان أقوم بالتزلج بالتوازي مع الحد الأقصى للسرعة. السرعة محدودة ولكن لا هناك بعض الأشخاص الذين يقودون ب 180 كيلومترا في الساعة على الطرق السريعة.”

محطة لي دو ألب الواقعة على بعد ستين كيلومترا من مدينة غرونوبل معروفة بمنحدراتها المقفلة منذ بداية الموسم بسبب خطر حصول انهيارات ثلجية.

لورانس ألكسوندروفيتش:“كيف كان الطقس يوم أمس، هل كانت هناك إشارة إلى وقوع انهيارات ثلجية؟

إيريك أرنول مرشد جبال:” لقد كانت السماء زرقاء، لذلك كنا نرغب في التزلج، غالبا ما نقارن بالعكس البحر
عندما يكون خطرا يكون مخيفا وأمواجه العاتية تعلن عن عاصفة، وهو أمر مخيف، في كثير من الأحيان عندما تكون الجبال بيضاء يكون الأمر لطيفا، ويكون الأمر مطمئنا، إلا أن الخطر يكون موجودا.”

السلطات المحلية حذرت من خطر مرتفع بحصول انهيارات ثلجية في جبال الألب عقب أول تساقط كثيف للثلوج هذا الموسم مطلع الشهر الجاري.

لورانس ألكسوندروفيتش:“هل أنت خائف اليوم؟”

سائح انجليزي:” لا، عند التزلج في منحدر مغلق، طبعا هذه هي المخاطر التي يمكن أن تحصل،أليس كذلك؟ لذلك أفضل المنحدرات المفتوحة.”

السلطات الأمنية فتحت تحقيقا في حادثة الانهيار الثلجي التي أودت بحياة ثلاثة أشخاص، تلميذان من ثانوية سان إيكزيوبيري في ليون ومواطن أوكراني لم يكن ضمن المجموعة في المنتجع، فيما أصيب مدرس بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مستشفى مدينة غرونوبل.