عاجل

تقرأ الآن:

أزمة الهجرة: النمسا نحو تشديد المراقبة في حدودها الجنوبية


النمسا

أزمة الهجرة: النمسا نحو تشديد المراقبة في حدودها الجنوبية

أمام تزايد أعداد اللاجئين والمهاجرين الوافدين إلى أراضيها أعلنت النمسا تشديد المراقبة في حدودها بدءا من نهاية الأسبوع المقبل، إجراء يقضي بوقف دخول هؤلاء من الحدود الجنوبية ومنعهم من العبور نحو الدول الأسكندينافية، خلال السنة الماضية سجّلت النمسا تسعين ألف طلب لجوء مقابل ثمانية وعشرين ألف في ألفين وأربعة عشر وهو ما يعني ارتفاعا بنسبة مائتين في المائة.

سيبستيان كورز، وزير الخارجية النمساوي، يقول:“سياسة الدعوة والترحيب لا تعتبر جوابا صحيحا لأزمة الهجرة، لذلك نحن بحاجة إلى تقديم إجابة مختلفة، إجابة يمكن أن تكون فقط بوقف المهاجرين عند الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي وهذا أمر مثالي، لكن إن لم يتحقّق ذلك فسوف نعمل على وقفهم عند حدودنا الوطنية.”

النمسا تعتبر من بين البلدان التي تعرف تدفقا كبيرا للمهاجرين واللاجئين الذين يسلكون طريق دول البلقان في رحلتهم نحو ألمانيا، الدنمارك والسويد، ولكن بعد قيام جارتها الألمانية بتشديد المراقبة عند حدودهما المشتركة تشهد النمسا اكتضاض أعداد هائلة من المهاجرين وطالبي اللجوء.

في سياق متصل خلال زيارته الأولى إلى ألمانيا انتقد الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس تركيا بعدم بذل أي جهد لوقف تدفق المهاجرين كما اتهم سلطات المرافئ التركية بالتواطؤ مع المهربين الذين بنظمون الهجرة غير الشرعية نحو القارة الأوروبية.