عاجل

ندد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بالانشطة الاستيطانية الاسرائيلية، واصفا القرار الاسرائيلي الاخير ببناء وحدات استيطانية في الضفة الغربية بالاعمال الاستفزازية التي تثير التساؤلات بشأن مدى التزام تل أبيب بحل الدولتين.

الامين العام للامم المتحدة بان كي مون:
“استمرار الأنشطة الاستيطانية إهانة للشعب الفلسطيني وللمجتمع الدولي. أشعر بانزعاج شديد من تقارير ذكرت موافقة الحكومة الاسرائيلية على خطة لبناء أكثر من 150 وحدة سكنية في المستوطنات غير الشرعية بالضفة الغربية المحتلة.”

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو عبر من جهته عن رفضه لتصريحات بان كي مون التي اعتبرها تدعم الارهاب.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو:
“إن حديث الامين العام يدعم الارهاب. ليس هناك مبرر لفترة الارهاب. القتلة الفلسطينيون لا يرغبون في إقامة دولة. إنهم يقولون علنا إنهم يريدون تدمير دولة. لقد فقدت الأمم المتحدة منذ فترة طويلة حيادها وسلطاتها الأخلاقية.”

وحسب الامم المتحدة فان خطة بناء الوحدات الاستيطانية الجديدة هي الاولى التي توافق عليها الحكومة الاسرائيلية منذ عام ونصف في الضفة الغربية.