عاجل

يتنافس على السلطة السياسية في الولايات المتحدة الأميركية حزبان رئيسيان هما: الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي. كل من الحزبين سيتقدم بمرشح وحيد إلى الانتخابات الرئاسية التي ستعقد في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

عملية اختيار المرشحَين تمر عبر سلسلة من الانتخابات الشعبية التي تدعى بـ “الانتخابات التمهيدية” و “كوكاس” أو “المجالس الناخبة”. وعندما يظهر الرابح من كل حزب، تتم تسميته بشكل رسمي في حفل يعقد خلال الصيف قبل أشهر من اليوم المحدد للانتخابات الرئاسية.

الانتخابات التمهيدية و كوكاس تبدأ في شباط/ فبراير من ولاية آيوا وسط البلاد ثم في ولاية نيوهامبشير في نيو إنغلاند. تتمتع آيوا منذ السبعينات بهذا الامتياز الذي يسمح لها بممارسة تأثير أكبر من حجمها بالمقارنة مع عدد سكانها البالغ ثلاثة ملايين نسمة.

لمعرفة مواعيد “الانتخابات التمهيدية” و “كوكاس” أو “المجالس الناخبة” في الولايات لانتخابات العام ألفين وستة عشر، يمكن الاطلاع على الرابط التالي.

ما الفرق بين الانتخابات التمهيدية و كوكاس؟

بينما تقوم معظم الولايات بـ “انتخابات تمهيدية” فإن حفنة من الولايات تقوم بـ “كوكاس” أو “المجالس الناخبة”. الفرق الأساسي بين هذين الاقتراعين هو الجهة القائمة على تنظيم وتمويل الاقتراع.

الانتخابات التمهيدية

حكومات الولاية تشرف على تنظيم وتمويل الانتخابات التمهيدية، كما هو الحال في الانتخابات الوطنية. الناخب في هذه الحالة يذهب إلى مركز الاقتراع لإعطاء صوته لمرشحة المفضل.

بعض الانتخابات التمهيدية “مفتوحة“، أي تتيح لأي ناخب أن يصوت إلى مرشحه المفضل من الحزب الذي يروق له. في هذه الحالة، فإن الناخب عليه أن يختار إما مرشحاً ديمقراطياً أو مرشحاً جمهورياً.

كما يوجد نوع آخر من الانتخابات التمهيدية هي الانتخابات “المغلقة”. في هذه الحالة فإن وحده الناخب الذي يحمل بطاقة حزب معين يمكنه أن يشارك في الانتخابات التمهيدية للحزب الذي يحمل بطاقته.

النوع الثالث من الانتخابات “المغلقة بشكل جزئي”. في هذه الحالة يسمح للناخب المنتمي إلى حزب معين والناخب الحر الإدلاء بأصواتهم على حد سواء.

كوكاس أو المجالس الانتخابية

هذا النوع من الاقتراع تديره وتموله الأحزاب بشكل مباشر دون تدخل الحكومات. كلمة “كوكاس” تعني “اجتماع رؤساء القبائل” في إحدى لغات السكان الأصليين لأمريكا الشمالية. و نظام كوكاس يقوم على سلسلة من الاجتماعات.

عدد من القضايا تتم مناقشتها في الاجتماعات، كمسألة اختيار قادة الحزب المحليين، أو تسمية المرشح الرئاسي عن الحزب، وغيرها.. الاجتماعات قد تمتد لساعات ولايشارك فيها إلا الأشخاص المنشغلون فعلاً بالسياسية. لذا فإن نسبة المشاركة في كوكاس أقل من المشاركة في الانتخابات التمهيدية.

كم من الوقت تدوم الانتخابات التمهيدية؟

الانتخابات التمهيدية والمجالس الانتخابية تبدأ مطلع شباط/ فبراير وتستمر إلى منتصف حزيران/ يونيو، لكن أسماء المرشحين تعرف قبل انتهاء هذا الموعد. فالمؤشرات الأولى تديّق إلى حد كبير دائرة المرشحين. الأمر الذي يدفع بالمرشحين الأكثر حظاً إلى طلب المزيد من الدعم من الناخبين ليتمكنوا من الوصل إلى الاستحقاق الرئاسي قبل أن تظهر نتائج الانتخابات التمهيدية في حزيران/ يونيو.

في الاستحقاقات الرئاسية الماضية، أفضت الانتخابات التمهيدية إلى وصول مرشحَين مفضّلين عن كل حزب: المرشح الأوفر حظاً ونائب عن المرشح الأوفر حظاً. بصورة عامة فإن إسمي هذين المرشحين تتبلور بعد إجراء عدد قليل من الانتخابات في الولايات. فالمرشح الذي يستطيع استمالة الناخب منذ البداية، يملك حظاً أوفر في لفت الناخبين والمانحين ووسائل الإعلام على حد سواء، الأمر الذي يساعده على خوض حملات انتخابية أكثر جاذبية، تتيح له فرصاً أكبر بالفوز.