عاجل

تقرأ الآن:

ظروف صحية سيئة يعاني منها اللاجئون على الحدود اليونانية المقدونية


اليونان

ظروف صحية سيئة يعاني منها اللاجئون على الحدود اليونانية المقدونية

على المنطقة الحدودية اليونانية المقدونية يرقد رجال وأطفال ونساء في العراء وسط درجات برودة قاسية، معتمدين على مساعدات غذائية وأخرى أساسية من منظمات إنسانية

وتحذر منظمات إنسانية من أن تفاقم سوء الأوضاع يؤدي إلى إصابة عدد أكبر من اللاجئين بالأمراض، والأطفال هم الذين يعانون أكثر من غيرهم

ويقول والد الطفلة هاني: على مدى يومين لم تأكل شيئا على الاطلاق، لا ماء ولا شاي ولا غذاء، وبعد نحو خمس أو عشر دقائق من الأكل تتقيأ كل شيء

الصرف الصحي نادر هنا، والغذاء والماء غير متوفر بكميات مطلوبة

وتقول سيسيل فان من منظمة أطباء بلا حدود: يمكن أن ترى بوضوح أن ظروف العيش تؤثر في صحة الأطفال. فعندما ينزل المطر يعانون البرد لأنه ليس لهم مكان يلجأون إليه، فيصابون بالزكام وبالأمراض التنفسية

وتتسبب هذه الإصابات بأمراض أخرى بحسب الأطباء

وتضيف سيسيل: أعتقد أن أكثر ما أخشاه هو أننا قد لا نستطيع مساعدة كل شخص، وأن نترك أناسا وراءنا، أو قد لا يتبقى لنا ما يكفي من الوقت لعلاج كل شخص. ليست هناك خيام كافية، وربما ليس هناك ما يكفي من الغذاء

وكان المخيم معدا لاستقبال ألف وخمسمائة شخص، ولكنه يستقبل اليوم أكثر مما تتحمله طاقة الاستيعاب بعشرة أضعاف