مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

زيادة الاعتداءات الجنسية، المتورطون فيها من قوات حفظ السلام


العالم

زيادة الاعتداءات الجنسية، المتورطون فيها من قوات حفظ السلام

أفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة بوجود 69 ادعاء باعتداءات جنسية اقترفت السنة الماضية، يتهم فيها عناصر من قوات حفظ السلام يخدمون ضمن مهمات للأمم المتحدة. الاعتداءات المسجلة جرت في عشرة بلدان، ومعظمها وقع في إفريقيا الوسطى والكونغو. التقرير أشار إلى أن ارتفاع عدد الاعتداءات “مقلق جداً” بالمقارنة مع العام 2014.

أتول خاريه، مساعد الأمين العام للدعم الميداني: “أعتقد بشدة.. أنه من الشائن أن يعتاش أشخاص يعملون تحت علم الأمم المتحدة على الضعفاء. لن نقبل أبداً أن يتحول الحماة إلى جناة.”

التقرير الأممي أوصى بتشكيل محاكم عسكرية في أماكن الاعتداءات لمحاكمة المتهمين. كما أشار، لأول مرة، إلى البلدان التي ينحدر منها المتهمون. حيث ينبغي على هذه البلدان معاقبة جنودها مقترفي الاعتداءات.

تشمل الاتهامات جنوداً أو عناصر شرطة من 21 دولة في مقدمتها جمهورية الكونغو (7 حالات) والمغرب وجنوب إفريقيا (4 حالات) تليها الكاميرون والكونغو برازافيل ورواندا وتنزانيا (3 حالات في كل منها). بينما سجلت حالتان كان الجنود فيها من بنين وبوركينا فاسو وبوروندي وكندا والغابون. في 19 حالة على الأقل، كان الضحايا من القاصرين.

منذ أشهر يواجه جنود حفظ السلام اتهامات بارتكاب اعتداءات جنسية واستغلال جنسي خصوصاً في إفريقيا الوسطى حيث نشرت الأمم المتحدة 12 ألف عنصرٍ في العام 2014.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

دلائل علمية على علاقة "زيكا" بمرض "صغر حجم الرأس"