عاجل

تقرأ الآن:

المؤسسة الجمهورية تتسعى إلى استبعاد دونالد ترامب


الولايات المتحدة الأمريكية

المؤسسة الجمهورية تتسعى إلى استبعاد دونالد ترامب

يثير المرشح الجمهوري دونالد ترامب إنقسامات شديدة داخل صفوف حزبه الجمهوري، إنقسامات يسعى جزء منها إلى إستبعاد ترامب الاوفر حظا للفوز بالترشح عن الحزب في السباق الرئاسي.

ترامب الذي أضاف إلى رصيده يوم الثلاثاء الماضي ثلاث ولايات أجريت فيها الانتخابات من أصل أربعة، يواجه حملة شرسة من قبل الجمهوريين، و هو ما أبرز قدرته على إمكانية مواجهة هذه المعارضة الشرسة الداخلية، رغم موقف المؤسسة الجمهورية الرافض له، حملة يقودها مرشحون سابقون للرئاسة، حيث أعرب المرشحان الجمهوريان السابقان للرئاسة، ميت رومني وجون مكين، عن قلقهما من إحتمال فوز ترامب بالترشيح، على خلفية أنه يشكل خطرا على الديمقراطية.
كما وقع حوالى 70 مسؤولا حكوميا جمهوريا سابقا عملوا في السيايسة الخارجية على رسالة، أفادوا فيها أنهم سيرفضون دعم دونالد ترامب إذا بات مرشح الحزب، الموقعون على هذه الرسالة إعتبروا إنتخاب ترامب رئيسا “سيعرض الأمن الأمريكي للخطر.”

وتتمثل خطة الحزب للحؤول دون وصول ترامب إلى هدفه المنشود في تمثيل الحزب الجمهري في سباق البيت الأبيض، في حشد دعمهم لمرشح واحد وانسحاب الاخرين، وهو ما يضع الجمهوريين أمام فرضية التوحد خلف تيد كروز. إلا أن عددا من أعضاء المؤسسة الجمهورية مترددون بشأن دعم كروز، ففي نظرهم كروز متحفظ أكثر من اللازم بالنسبة للاقتراع العام في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الذي سيتم فيه إختيار خلفا للرئيس باراك أوباما المنتمي للحزب الديمقراطي. و في هذا السياق أفادت إستطلاعات الرأي أن كروز لم يظهر أي قدرة على اجتذاب أصوات خارج إطار الناخبيين شديدي التحفظ ،حيث قال نيل نيوهاوس خبير استطلاعات الرأي الجمهوري “أعتقد أن من غير المرجح أن يصبح السناتور كروز محور تركيز الجمهوريين الذين يريدون وقف ترامب”. من جهة أخرى أضافت كيم ريم وهي عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد القومي للنساء الجمهوريات أن ترامب وكروز كلاهما شخصيتان استقطابيتان داخل الحزب وأضافت أن ثلاث مجموعات بدأت تتشكل بين الجمهوريين: المؤيدون لترامب والمؤيدون لكروز والداعمون لمؤسسة الحزب ذاته.

ويحتاج المرشح الجمهوري للفوز بترشيح الحزب للإنتخابات الرئاسية إلى أصوات 1237 مندوبا، و حصل ترامب إلى حد الأن على 458، وكروز يحظى بأصوات 359 ، وبالتالي يحتاج الأول للفوز ب54 في المئة من المندوبين المتبقين و يحتاج الثاني إلى 62 في المئة .

و إذا لم يحقق المرشح العدد الكافي من الاصوات فإن القوانين الإنتخابية تستوجب إعادة تصويت المندوبين أثناء المؤتمر الحزبي و خلال التصويت الثاني يستطيع معظم المندوبين اختيار المرشح الذي يريدونه، فهم ليسوا مضطرين على التصويت بناءً على نتائج انتخابات ولاياتهم الحزبية، كما هو الحال خلال التصويت الأول. ‬