عاجل

في خطوة وصفت بالتاريخية وقعت كوبا والاتحاد الأوروبي في هافانا اتفاقا لتطبيع العلاقات بينهما، يتضمن مسائل اقتصادية وسياسية

ويأتي توقيع اتفاق الحوار السياسي بعد نحو سنتين من مفاوضات مكثفة مع كوبا

وجرى حفل التوقيع بحضور وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فرديريكا موغيريني ونظيرها الكوبي برونو رودريغز، ويتعين الحصول على موافقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق لكي يصبح ساريا

كما يأتي الاتفاق قبيل أيام من زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى هذا البلد إثر التقارب التاريخي بين هافانا وواشنطن، وحذرت دول من الاتحاد الأوروبي من خسارة تجارية مع كوبا لحساب الولايات المتحدة، التي لم ترفع الحظر التجاري والمالي بعد عن هذا البلد، رغم إعادة واشنطن فتح سفارتها في هافانا

وكان أوباما دعا الكونغرس مرارا إلى انهاء السياسة الأمريكية المستمرة منذ نصف قرن تجاه كوبا، لكن خصومه الجمهوريين لا يتفقون معه، بشأن مسألة حقوق الانسان في كوبا